العثماني : سيخيب ظن من يشككون في قدرة الحكومة على النجاح

أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، اليوم الإثنين، أن حكومته ركزت ومنذ تشكيلها على ستة مجالات أساسية، أعطتها أهمية كبيرة، مقارنة مع المجالات الأخرى.

رئيس الحكومة، الذي كان يتحدث خلال ندوة صحفية خاصة بإعلان حصيلة الحكومة المؤقتة للأربعة الأشهر الأولى من ولايتها، أشار إلى أن المجال الأول يتعلق بتعزيز إصلاح المؤسسات والإدارة، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه من بين إنجازات الحكومة في هذا المجال “مرسوم رسوم رقم2-17-410، الذي يحدد كيفيات الإشهاد على مطابقة النسخ لأصولها الذي تقدم به الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة وبالوظيفة العمومية.”

المجال الثاني الذي ركزت عليه الحكومة، يضيف العثماني، هو الاستثمار، حيث عملت الحكومة على تشجيع الاستثمار ودعم المقاولات. أما المجال الثالث، وفق العثماني، فهو التعليم، حيث قال إن حكومته قامت خلال الأربعة أشهر الأولى من ولايتها بإجراءات تروم الرقي بمستوى وجودة التعليم، كما قامت في هذا الصدد بتوسيع قاعدة الطلبة المستفيدين من المنحة، لتشمل طلبة التكوين المهني.

المجال الرابع يتعلق بالصحة، يقول العثماني، مضيفا أن المجال الخامس يخص التشغيل، فيما يتعلق المجال السادس والأخير الذي كان من بين أولويات الحكومة في الأربعة أشهر الأولى بالحماية الاجتماعية، حيث قامت حكومته بجهود رامية إلى تقليص الفوراق المجالية والاجتماعية في العالم القروي.

وفي بداية الندوة، نوه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بالعمل الذي قامت به حكومته طيلة أربعة أشهر من توليها مسؤولية تدبير الشأن العام، وذلك على الرغم من الانتقادات التي راهنت على حدوث تصدع في صفوف أحزاب الأغلبية المتمخضة عن انتخابات 7 أكتوبر، على حد قوله.

وأكد العثماني أن الحكومة وجدت بين يديها مجموعة من الملفات الحارقة التي تطلبت جهودا مضاعفة من أجل إيجاد حلول لها، مشيرا إلى أن حلحلة هذه الملفات لم يكن لتتحقق لولا التعاون الذي طبع عمل التحالف الحكومي.

وتابع العثماني أن المشككين في قدرة الحكومة على النجاح في مهمتها سيخيب ظنهم بالنظر للجدية التي تشتغل بها الحكومة وانكبابها على القضايا المطروحة في ظل جو من التعاون والتنسيق المشترك بين مختلف الأطراف والقطاعات الحكومية.

ويشار إلى أن الحصيلة الأولية تمت الموافقة عليها في اجتماع “ندوة الحكومة”، المنعقد منذ 15 يوماً، وكشف سعد الدين العثماني بأنه، ولأول مرة، عقد اجتماعاً أسماه “ندوة الحكومة”، قبل 15 يوماً، حضرها الوزراء وكتاب الدولة، وتدارس خلاله الحاضرون حصيلة الأربعة أشهر الأولى من عمل الحكومة قبل الموافقة عليها.


أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.