زعيم سياسي موريتاني: استمرار نظام ولد عبد العزيز يعني عدم الاستقرار

قال رئيس حزب اتحاد قوى التقدم المعارض محمد ولد مولود إن موريتانيا مقبلة على حسم الصراع مع نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز، مشيرا إلى أن الفترة المقبلة ستحدد مصير البلاد لسنوات عديدة وربما لعقود.

وأضاف ولد مولود في كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح دورة المكتب التنفيذي لحزب UFP مساء السبت 23 سبتمبر 2017، أن حسم الصراع مع نظام ولد عبد العزيز سيكون “إما لصالح التغيير خدمة للشعب وإما لصالح استمرار النظام أو سقوط البلاد في مستنقع عدم الاستقرار ، لا قدر الله”.

ووصف رئيس UFP الوضع الاجتماعي بأنه بلغ حدا “لم يعد يطاق”، وذلك بفعل ما أسماه “استمرار معاناة المواطنين جراء غلاء المعيشة وانعدام الأمن وتفشي البطالة والتهميش والتمييز العنصري والقبلي والشرائحي”.

واتهم ولد مولود النظام بأنه ليست لديه أية استراتيجية حتى الآن لمواجهة “بوادر الجفاف بسبب ضعف نسبة التساقطات المطرية هذه السنة”.

وخلال افتتاح دورة مكتبه التنفيذي نعى حزب اتحاد قوى التقدم عضو مجلسه الوطني ذ. محمد ولد أرشيد، الذي وافاه الأجل المحتوم يوم الجمعة الماضي، حيث تمت قراءة الفاتحة ترحما عليه.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.