هذا موعد الانتخابات المحلية في مالي واليونيسيف تحذر

أعلنت الحكومة المالية عن تحديد 17 دجمبر 2017 موعدا لإجراء الانتخابات البلدية والجهوية، وقال وزير الإدارة الترابية تيمان هابيرت كوليبالي في تصريح لإذاعة فرنسا الدولية إن “59 بلدية لم تنظم فيها الانتخابات المحلية التي أجريت شهر نوفمبر 2016 لأسباب أمنية وستجرى فيها الانتخابات حاليا”.

وأضاف هابيرت كوليبالي أنه “ستجرى انتخابات محلية لانتخاب مستشارين دائمين، وانتخابات جهوية لانتخاب مستشارين جهويين”، مشيرا إلى أن ذلك سيتم عبر الاقتراع العام المباشر.

ووفق تيمان هابيرت فإن الانتخابات في شمال البلاد ستستثنى منها ولايتا ميناكا، وتاودني، المعلن عن تحويلهما إلى ولايات في شهر يناير 2016، مضيفا أن “إجراء تحديد المجموعات المحلية التابعة للولايتين، لما يكتمل بعد إداريا وتنظيميا”.

وتأتي الانتخابات المرتقبة قبل نحو عام من حلول موعد الانتخابات الرئاسية، التي يتوقع أن يشارك فيها الرئيس الحالي ابراهيم بوبكر كيتا بحثا عن مأمورية ثانية.

 ومن جهة اخرى، قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف”  ان أزمة سوء التغذية المتفاقمة في المناطق المتأثرة بالنزاع في مالي قد تؤدي  لتعريض حياة ومستقبل الآلاف من الأطفال إلى الخطر.

يأتي هذا التحذير الصادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) بعد بيانات جديدة نشرت اليوم الاثنين تظهر أن سوء التغذية الحاد بين الأطفال دون سن الخامسة وصل إلى “مستويات حرجة” في مدينتي تمبكتو وغاو. وقد أدى العنف وعدم الاستقرار على مدى السنوات الخمس الماضية، ولا سيما في شمالي البلاد، إلى تشريد السكان وتعطيل الخدمات الاجتماعية، مما أثر على الفتيات والفتيان الأكثر ضعفا. وتتوقع اليونيسيف أن يعاني 165 ألف طفل في جميع أنحاء البلد الواقع في غرب أفريقيا، من سوء التغذية الحاد الشديد في العام القادم.

 وتتميز أعراض هذا المرض بخسارة هائلة في عضل الجسم وانخفاض كبير في الوزن بالنسبة لطول الفرد. وقالت اليونيسف إن الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الشديد هم أكثر عرضة للوفاة بسبب الأمراض نتيجة ضعف أجهزة مناعتهم.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك