الكويت تزويد باماكو بالماء الشروب

وقع الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية اتفاقية قرض مع جمهورية مالي بقيمة 9.5 مليون دينار كويتي «نحو 32 مليون دولار أمريكي» للمساهمة في تمويل مشروع توفير مياه الشرب لمدينة باماكو.

وقال الصندوق في بيان صحفي اليوم السبت إن المشروع يستهدف دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المدينة والمناطق المجاورة بتوفير المياه اللازمة من نهر النيجر بكميات كافية ومستدامة لتلبية الزيادة المتسارعة في الطلب على المياه.

وأضاف أن المشروع يتكون بشكل رئيسي من الأعمال المدنية والكهروميكانيكية لتوسعة مشروع المياه باماكو – المرحلة الأولى من خلال إنشاء محطة جديدة لمعالجة المياه ومد الخطوط الناقلة فضلاً عن إنشاء الخزانات ومحطات الضخ ومد شبكات التوزيع والوصلات المنزلية وصنابير المياه المعدنية.

وأوضح أن المشروع يشمل أيضاً تقديم الخدمات الاستشارية لإعداد التصاميم التفصيلية ووثائق العطاء والإشراف على التنفيذ والدعم المؤسسي وإدارة المشروع.

ولفت الصندوق إلى أنه يعتمد كلياً على موارده الذاتية في تقديم القروض ومساعداته التنموية التي تخدم سياسة الكويت الخارجية.

وذكر أن القرض المقدم جاء تنفيذاً لمبادرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح التي أعلنها خلال المؤتمر العربي – الإفريقي الذي استضافته الكويت في نوفمبر عام 2013 بشأن قيام الصندوق بتقديم قروض ميسرة بمبلغ إجمالي يوازي مليار دولار أمريكي وللمساهمة في تمويل المشاريع الإنمائية في الدول الإفريقية خلال خمس سنوات.

وبين الصندوق أن القرض المقدم هو الـ 13 من نوعه الذي يقدمه إلى جمهورية مالي إذ سبق أن قدم 12 قرضاً بقيمة إجمالية تبلغ 50.4 مليون دينار (نحو 166.9 مليون دولار) لتمويل مشاريع في مختلف القطاعات هناك فضلاً عن تقديم ثلاث معونات فنية من الحكومة الكويتية بقيمة 6.7 مليون دينار أي مايعادل 23 مليون دولار وسحبت كاملة.

ووقع اتفاقية القرض نيابة عن الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية نائب المدير العام هشام الوقيان وعن جمهورية مالي وزير المالية لاباوبو.

وأسس الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية باعتباره صندوقا ماليا كويتيا في 31 ديسمبر عام 1961 بهدف توفير وإدارة المساعدات المالية والتقنية للدول العربية والنامية دعماً لسياسة الكويت الخارجية وتعزيزاً لمكانتها العالمية.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.