اسرى مالي لدى جماعة ” نصرة الاسلام والمسلمين” يتوسلون الرئيس والماليين التدخل لتحريرهم

كشفت “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين”، المرتبطة بتنظيم القاعدة وتعمل في منطقة الساحل الأفريقي وتحديداً في دولة مالي، عن مقطع فيديو تظهر فيه مجموعة من الجنود الماليين أسرى لديها.

 

ووقع هؤلاء الجنود في الأسر خلال هجمات متفرقة شنتها الجماعات الإسلامية المسلحة في شمال مالي، ما بين يوليو 2016 ومارس 2017.

 

وقال موقع صحراء ميديا، ان أغلب هؤلاء الجنود في الأسر قبل أن يعلن عن تحالف أربع جماعات إسلامية مسلحة لتشكيل جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، في شهر مارس الماضي، وهي جماعات: إمارة الصحراء الكبرى، المرابطون، أنصار الدين، جبهة تحرير ماسينا.

 

 

ويظهر في الفيديو 11 جندياً مالياً يرتدون زيا “صحراوياً” موحداً رمادي اللون، ويجلسون في صف واحد، بينما تحدث منهم أمام الكاميرا ستة فقط، ولكن بشكل مطول.

 

الفيديو الذي بثته وكالة “ميناستريم” المختصة في تحليل ومتابعة المخاطر الأمنية في منطقة شمال أفريقيا والساحل، ظهر فيه الجنود بصحة جيدة.

 

وتحدث الجنود في الفيديو عن تفاصيل وقوعهم في الأسر، قبل أن يطلبوا من الشعب والحكومة الماليين، وبشكل خاص رئيس الجمهورية إبراهيما ببكر كيتا، أن يتدخلوا من أجل تحريرهم، إذ قال أحد الجنود: “نتوسل إليك كوالد لجميع الماليين”.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك