في ذكرى وفاة القذافي: جبهة النضال الوطني الليبي “نضال للحفاظ على تماسك القوى الوطنية الرافضة للغزو الامبريالي…”

اصدرت جبهة النضال الوطني الليبي بيانا مساء اليوم الجمعة الموافق 20/التمور أكتوبر/ 2017 حول ذكرى استشهاد قائد القيادة التاريخية في ليبيا تحصل موقع الراصد المغربي على نسخة منه.

قالت فيه : يا جماهير شعبنا الصامد في الداخل،و الخارج يا جماهير أمتنا العربية،و أحرار العالم سيظل القائد الأممي معمر القذافي مصدر أعتزازنا ،و أفتخارنا على مدى الدهر لأنه قاوم مع شعبه أعتى قوى الشر في العالم.

و أضاف البيان إن جبهة النضال تحيي و أحرار الوطن في الداخل ،و الخارج ذكرى استشهاد القائد الرمز قائد ثورة الفاتح من سبتمر المجيدة يوم 20/10/2011،و الذي سطر أروع ملاحم التضحية،و الفداء دفاعا عن تراب الوطن الغالي في مواجهة تاريخية ضد حلف شمال الأطلسي الناتو.

كما أشارت في بيانها  إلى أن ذكرى استشهاد القائد هذه السنة لتؤكد فيها مجددا على التزامنا بمبادئ ،و ثوابت ثورة الفاتح من سبتمبر العظيمة متطلعين نحو استعادة الوطن من قبضة الخونة،و العملاء أذناب الاستعمار،و الاستمرار في النضال بإرادة قوية لا تلين من أجل تحرير الوطن،و أرساء دعائم الأمن،و الاستقرار ،و العيش الكريم لابنائه زادنا في ذلك الفكر الجماهيري الأخضر فكر القائد الملهم معمر القذافي.

و في سياق متصل قالت : أيها الشرفاء الأحرار لقد رحل نحرير العصر،و ترك فينا أمانة نحملها بكل اخلاص،و مسؤولية،و هي الكفاح من أجل رفع الظلم عن المظلومين،و المغبونين،و أحقاق الحق من خلال تقوية قواعد العمل الوطني الليبي كونه الأرضية الخصبة التى تهيء لانتصار إرادة الخير على الشر، فإيماننا بأمتلاك المجتمع الليبي مقومات النهوض من جديد كبيرة لنفض غبار التقهقر،و التراجع الذي أصيب به نتيجة عدوان الناتو،و ما ترتب عليه من أضرار جسيمة معنوية،و مادية.

أكدت أنها بقدر فخرها بمعمر القذافي رمز من رموز التحرر ،و الكفاح العالمي تفتخر بالشعب الليبي الذي أنجب ،و سينجيب الأبطال الأفذاذ الذين سيعيدون ليبيا إلى  مكانتها المتميزة،و المتفردة قوية منيعة إن شاء الله.

و أضافت جبهة النضال أنها تكرس كل جهودها للحفاظ على تماسك القوى الوطنية الرافضة للغزو الامبريالي الصهيو الصليبي،و من هذا المنطلق تدعوا إلى توحيد الصف،و الانتظام في العمل الوطني الموحد.

اعلنت فيه تصميمها أكثر من أي وقت مضى على استرجاع البلاد،و انهاء الباطل،و إتاحة الفرصة لجيل الشباب لرسم مستقبل بلادهم،و تحمل مسؤولياتهم الوطنية،فيحق لكم اليوم أن ترفعوا رؤوسكم عاليا يا شباب ،و رجال، و نساء الوطن لأنكم جماهيرون وطنيون على العهد،و المبدأ،و ذلك بفضل تمسككم الأبدي بمبادئ الثورة البيضاء المباركة التى ستبقى محركة لنفوس،و جامعة للقلوب.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close