في لقاء مع الصحافة المغني إيدير يتبرأ من دعاة الانفصال

نفى مطرب الأغنية القبائلية، إيدير أمس التحاقه بـ”الحركة من أجل تقرير مصير منطقة القبائل”، مفندا الإشاعات التي مفادها أنه التحق بهذه الحركة. وقد صرح إيدير واسمه الحقيقي حميد شيرط في لقاء مع الصحافة في ذراع بن خدة (تيزي وزو) أنها مجرد “مزاعم”، مؤكدا أن “ما من شيء في حياته العادية يوحي بالتحاقه بـ”الحركة من أجل تقرير مصير منطقة القبائل”. وأوضح أنه “يكن الكثير من الاحترام للشخصية الجزائرية في كامل تعابيرها”.

 

وصرح قائلا: “لم أدع إلى الالتحاق بالحركة ولا إلى دعم أي كان”، معتبرا أن الأمر يتعلق “بقناعة شخصية.. ليس لي أن أتدخل في مثل هذه الحكايات لأني أكن الكثير من الاحترام للشخصية الجزائرية في كامل تعابيرها ولمنطقة القبائل التي أحبها والتي هي جزء من حياتي ولا يمكنني الانفصال و لا التميز عنها”. وذكر إيدير أنه لم يقدم أبدا “صورة سلبية” عن بلده وأنه ما انفك يعكس “صورة إيجابية قدر الإمكان” عن الجزائر في فرنسا حيث يعيش أو في أي مكان من أوروبا حيث ينشط حفلاته.

 

وشدد إيدير يقول “لم أقل أبدا أني من المطالبين بالاستقلال ولم أعلن انتمائي لأي حزب سياسي” مضيفا: “مثل هذه الخطابات لا تصدر عني لأني أضع هويتي فوق كل الأحزاب”. وتأسف صاحب “بابا ينوبا” الشهيرة كون اللغة الأمازيغية التي رقيت ثاني لغة وطنية منذ سنة 2002 “لم يتم الاعتراف بها كليا في الجزائر كلغة رسمية”. وفي الختام قال إيدير “من يحب أغاني فعليه أن يحب هويتي لأن أغنياتي هي نتاج هويتي”.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button