الأزواد : الواقع يحكي اكثر

شعب تتقاذفه أمواج السياسة وغياب التنمية والظلم والفقر  تلك حالة الأزواديين، المئات بل الآلاف منهم هاجروا  بسب ظروف الجفاف، منهم من قصد دول الجوار وآخريين رحلوا بعيدا ،  توالت الثورات والتمردات طلبا للحقوق، تصدت لها دول العالم، ولم تقدم بدائل.

حلم العودة  اصبح يلوح في الأفق في ظل تضييق قوانيين الدول المستضيفة، لكنه حلم صعب المنال ويتطلب مجهودا كبيرا، ولعل من اهم متطلباته الأمن المفتقد،

هذا الوثائقي من إنتاج مؤسسة تحاول شق طريقها وسط عالم لا يرحم،مؤسسة لشاب ازوادي يحاول تحقيق حلم يراود الكثيرون.

الهدف هو ارساء تنمية بمجهود ذاتي، وبوعي وإدراك للواقع الصعب.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button