مهمة سرية.. ماذا تفعل قوات أمريكا في النيجر؟

تنفذ القوات الأمريكية عمليات قتالية خارجية لا تقتصر على محاربة الإرهاب كما هو معلن، لكن تحاط عمليات أخرى في عدة دول بسرية تامة بذريعة حماية الأمن القومي للولايات المتحدة.وفى هذا الصدد، ظلت مهمة القوات الأمريكية في النيجر سرية، حتى وقوع حادث مقتل 4 جنود أمريكيين هناك قبل أيام، الأمر الذي أثار تساؤلات حول نوعية العمليات التي تنفذها القوات الخاصة الأمريكية في الدولة الأفريقية وأسباب تواجدها هناك.قال محللون، إن الوجود الخاص للقوات الخاصة الأمريكية في النيجر يرتبط بجهود واشنطن لهزيمة المتطرفين خاصة في الشمال في مالي وفي الجنوب في نيجيريا، واعتبروا تواجد أمريكا سبب في التطور الملحوظ مؤخرا في النيجر كدولة مستقرة نسبيا في منطقتها. احتلت النيجر مكانة دائمة في قاع مؤشر التنمية البشرية التابع للأمم المتحدة لأعوام طويلة وعانت بشكل منتظم من الجفاف الشديد الذي أدى في بعض الأحيان إلى المجاعة، جعلها تشهد انتفاضات عنيفة من قبل جماعات الطوارق الإثنية النيجيرية التي شعرت بأنها محرومة وشككت في اهتمام الحكومة الوطنية لاحتياجاتها.لم يكن هناك وجود عسكري أمريكي في النيجر، حتى طلب الحكومة النيجيرية تعاون البعثة الدبلوماسية الأمريكية لمساعدة النيجيريين لوضع الأساس للديمقراطية التشاركية والمجتمع المدني الأكثر قوة، بما في ذلك القوانين والأنظمة الأساسية للانتخابات المتعددة الأحزاب، حزب مجلة فورين بوليسي الأمريكية.وفي عام 1993، بدأ الطوارق والنيجيريون من أصل عربي وغيرهم من الفئات المهمشة في شغل المناصب إلى جانب المجموعات العرقية ذات الأغلبية في أول انتخابات متعددة الأحزاب منذ الاستقلال في عام 1960 بعدها شهدت عدة محاولات للانقلاب تحججت بها أمريكا للتدخل بدعوى احتياج الحكومة هناك إلى مساعدة دولية كبيرة لبناء الهياكل الأساسية الاقتصادية والاجتماعية التي تحتاجها لتوفير الأساسيات للسكان ولا سيما في مجالي الصحة والزراعة. بعيدا عن التبريرات السابقة، فان الأسباب الحقيقية وراء التواجد الأمريكي في النيجر ذات صلة بموقعها الإستراتيجي وسط الصحراء وتشكيل الصراع المسلح في غرب أفريقيا تهديدا للولايات المتحدة وحلفائها بالإضافة لمجموعة من الأهداف الإستراتيجية الأمريكية فيما يتعلق بالتطرف العنيف وتاريخ الدعم الأمريكي لدول أفريقية مثل النيجر.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button