@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

المغرب الساحر

نوه السفير الأمريكي السابق بالرباط السيد دوايت بوش بتنظيم سفارة المغرب في واشنطن لمهرجان (المغرب الساحر ) “الحدث الرائع الذي يبرز جمالية وتنوع الموروث الثقافي والحضاري العريق للمغرب”.

وأعرب السيد بوش في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء على هامش افتتاح هذه التظاهرة أمس الجمعة بمنتزه “ناشيونال مول” في قلب العاصمة واشنطن، عن سعادته بالمشاركة “في هذا المهرجان الرائع الذي يعرض منتجات الصناعة التقليدية المغربية البديعة الصنع ويكشف مهارات أصيلة للصناع التقلديين المغاربة”.

واستحسن السفير السابق هذه المبادرة الجيدة لسفارة المغرب بواشنطن، مؤكدا أنها ستسهم في تعزيز العلاقات بين المغرب والولايات المتحدة الامريكية.

وأضاف أن ” تظاهرات من هذا القبيل تتيح للمواطنين الأمريكيين التعرف عن كثيب على المغرب واكتشاف التنوع الثقافي الذي تزخر به المملكة”.

وافتتحت أمس في أجواء احتفالية، ووسط إقبال لافت للزوار الأمريكيين و من مختلف الجنسيات، فعاليات مهرجان “المغرب الساحر” بحضور وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، السيد محمد ساجد، وسفيرة جلالة الملك بواشنطن للا جمالة العلوي، الى جانب عدد من الشخصيات المغربية والأمريكية.

وتتواصل على مدى أربعة أيام فعاليات المهرجان الذي تنظمه سفارة المغرب بواشنطن بشراكة مع وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والخطوط الجوية الملكية والبنك الشعبي، مسلطة الضوء على المقومات السياحية والثقافية والتاريخية للمغرب، والمؤهلات الطبيعية والاقتصادية التي يتمتع بها وكذا الفرص الاستثمارية التي يوفرها في شتى المجالات.

ويهدف هذا المهرجان إلى الترويج لاسم المغرب كبلد للتسامح ولقيم العيش المشترك، وكنموذج للمزواجة الخلاقة بين الانفتاح على روح العصر والتشبث بالمقومات التاريخية والحضارية العريقة، كما يروم الاحتفال بالعلاقات التاريخية بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية التي تمتد لأزيد من أربعة عقود، وتوطيد التعاون بين البلدين.

ففي فضاء “ناشيونل مول” ذي الحمولة التاريخية والرمزية، والذي يؤمه سنويا أزيد من 20 مليون سائح من مختلف بقاع العالم، تم نصب 20 خيمة تقليدية على مساحة هكتارين، في شكل دائري جميل، تعرض كل منها تحفا فنية من نفائس الصناعة التقليدية المغربية (النقش على الخشب، صناعة الفخار الدباغة، الحلي،صناعة السروج، المنسوجات…)

وسيتيح المهرجان للزوار،من خلال العديد من الأروقة والفضاءات، اكتشاف حرف تقليدية أصيلة فضلا عن إبراز قيمة “الخيمة” كفضاء للعيش لاسيما في الاقاليم الجنوبية للمملكة.

وتحتضن الخيمة الرئيسية للمهرجان “خيمة الصحراء” أنشطة متميزة تبرز إنجازات المملكة في هذه الربوع من الوطن وفي غيرها من المناطق والجهات المغربية، بما في ذلك المدن العتيقة والقرى، كما ستسلط الضوء على إبداعات الصناع التقليديين في جهات الصحراء ، وما تزخر به المناطق الصحراوية للمملكة من عادات وتقاليد.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button