“تسريبات”: الملك محمد السادس يقود وساطة بين دول الخليج

سربت مصادر متطابقة، مغربية وخليجية، معلومات مفادها أن الملك محمد السادس بصدد إحياء مبادرته للتوسط بين دول الخليج العربية التي أطلقها قبل أربعة أشهر إبان تفجر الأزمة غير مسبوقة بين هذه الدول، خاصة وأن الدور المغربي يحظى بقبول من قبل مختلف أطراف الأزمة الخليجية، معتمدا على شبكة علاقات تقليدية وخاصة تربط القصر الملكي المغربي مع كل من ملوك وأمراء وشيوخ دول الخليج، وصناع القرار المتعاقبين في قصر الإليزيه، شريك المغرب في هذه الوساطة.

بيد أن هذه المعلومات حول وساطة مغربية بين دول الخليج المتنازعة لم يتم تأكيدها من قبل الديوان الملكي أو وزارة الخارجية، الجهتان الرسميتان المخولتان بتأكيد أو نفي أي بيانات حول مواقف وأنشطة الملك محمد السادس، بيد أن التكتم يعتبر من التقاليد التي يتوخاها القصر الملكي خصوصا عندما يريد أن يوفر عوامل نجاح لمبادرة ديبلوماسية أو تحرك ما.

ويقول موقع “دويتشه فيله” الألماني إن أوراقا عديدة و”غير تقليدية” يتوفر عليها الملك محمد السادس قد تمنح مساعيه للتوسط بين أطراف الأزمة الخليجية، مقومات للنجاح، وإن كانت المتغيرات الدراماتيكية التي طرأت، أخيرا، في البيت الخليجي قد تجعل المهمة “صعبة للغاية”.
وشدد الموقع على أنه من وراء الأضواء التي تُسلط إعلاميا على احتفال أبوظبي بافتتاح متحف اللوفر الشهير، تسري مياه تحت الجسر. ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي يتولى منصب وزارة الدفاع، ويوصف بالرجل القوى في الإمارات، أجرى محادثات رسمية وأخرى “خاصة” مع الملك محمد السادس.

وأشارت المصادر إلى أنه وبحكم قربه من الملكيات والأسر الحاكمة في دول الخليج، وشراكاته الاقتصادية والاستراتيجية معها، مُنح المغرب صفة عضو مراقب في مجلس التعاون الخليجي، فهو يعتبر حليفا أمنيا وعسكريا للدول الثلاث (السعودية والامارات وقطر)، وشارك بقواته تاريخيا في الدفاع عن السعودية خلال حرب الخليج الأولى ضد العراق الذي كانت تربطه به آنذاك علاقات متينة، ويشارك المغرب بقوات في “التحالف العربي” الذي تقوده السعودية حاليا في اليمن، وتعتبر حربا موجهة ضد النفوذ الإيراني.
وبدورها تعتبر الدول الخليجية حليفا إستراتيجيا للمغرب في ملف الصحراء سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الدعم الاقتصادي والعسكري. كما يعتمد المغرب اقتصاديا بشكل كبير على الاستثمارات والمساعدات الخليجية، وهي تقدر بعشرات من المليارات.

إلى ذلك، اعتبرت المصادر أن مسألة تزامن مشاركة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والملك محمد السادس في افتتاح متحف اللوفر تفسره حيثيات كثيرة رمزية وسياسية، منها أن أبوظبي اعتمدت على اتفاق موقع مع باريس سنة 2007 لإقامة متحف “اللوفر أبوظبي”، وبأن الملك محمد السادس يعتبر “صديقا مقربا وموثوقا” لشيوخ الإمارات، وأبعدَ من ذلك فان مبادرة التوسط بين العواصم الخليجية ولدت أصلا من طيات مشاورات مغربية فرنسية جرت إبان اندلاع الأزمة، في لقاءات جمعت الرئيس ماكرون والملك محمد السادس في باريس والرباط.

“ويبدو أن الجانبين فضلا آنذاك تأجيل تفعيل المبادرة من أجل فسح المجال للوساطة التي كان يباشرها أمير الكويت الشيخ جابر الصباح، لكن بعد أربعة أشهر بدا واضحا أن الوساطة الكويتية ورغم التأييد الذي لقيته من واشنطن وعواصم عربية وأوروبية، فإنها تصطدم بجدران سميكة ما برحت ترتفع بين الدوحة وشقيقاتها الخليجية الأخرى وخصوصا أبو ظبي”، تشير المصادر.

وكان وزارة الخارجية أفادت، في بيان لها، بأن المملكة تتابع بانشغال بالغ تدهور العلاقات بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر وبلدان عربية أخرى وبين دولة قطر، مؤكدة أن الملك أجرى اتصالات موسعة ومستمرة مع مختلف الأطراف منذ بداية الأزمة، حيث دعا الجميع إلى مزيد من التروي والحكمة من أجل تهدئة الوضع وتجاوز هذه الأزمة، وفق الروح التي طالما سادت داخل دول مجلس التعاون الخليجي.

اندلس بريس

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button