المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا يستنكر قرار المحكمة الإدارية العليا ..

بيان صحفي

تلقى المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا الحكم الصادر يوم 9 دجنبر الجاري عن المحكمة الإدارية العليا بمدينة “مونستر ” القاضي بعدم توفر المؤسسات الإسلامية على صفة الأقلية الدينية، مما لا يؤهلها للإشراف على تلقين الدين الإسلامي بالمدارس العمومية في ولاية شمال راين فيستفاليا.

يرى المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا على أن هذا القرار لا يخدم الآفاق المستقبلية للتعليم الديني لأبناء المسلمين و إدماجهم في المجتمع الألماني بدون تمييز.

وتصدر الإشارة إلى أن تعليم الإسلام بالمدارس العمومية يتم وفق برنامج تشاركي بين ممثلي المؤسسات الإسلامية والحكومة الولائية ويمتد إلى سنة 2019

يؤكد المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا بصفته طائفة دينية، أنه سيواصل جهوده في إطار تحمل مسؤوليته الدينية والاجتماعية فيما فيه مصلحة المسلمين والمجتمع بأكمله، هذه المسؤولية التي تحملها ما يزيد عن 30 سنة في توافق تام مع قيم الدستور الألماني.

وللتذكير فإن المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا يعد المتحدث الرسمي باسم المسلمين مع الحكومة الألمانية لما يزيد عن 30 سنة كما يشغل فيه مغربين منصبين يعدان من أهم المناصب الرسمية بعد رئيس المجلس أيمن مزيك هما الدكتور محمد خلوق كنائب للرئيس وعبد الصمد اليازيدي كأمين عام …

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.