إعتقالات وفتح تحقيق على أثر فاجعة الصويرة

علم  من مصادر محلية قبل قليل، إعتقال أحد « المتورطين » في التسبب في فاجعة الصويرة، ويتعلق الأمر بـ المقرئ  « ع. ح »، أحد أشهر القراء في المملكة.

واعتقلت عناصر الدرك الملكي بمدينة الصويرة، قبل قليل، المقرئ المشهور، بصفته وسيطا ومنسقا لجمعية « أغيسي لحفظ القرآن الكريم والأعمال الإجتماعية »، التي نظمت كما توضح الصور الحدث « الفاجعة »، حيث يوجد الان رهن الاعتقال، إضافة إلى بعض أعوان السلطة .

وجرى اعتقال المقرئ لغياب ترخيص مكتوب من سلطات الجماعة، فيما تلاحق أعوان السلطة شبهة الإهمال والسماح والمشاركة في نشاط خيري غير مرخص له.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أن 15 شخصا لقوا مصرعهم، وأصيب خمسة آخرون

تم فتح تحقيقين على إثر حادث التدافع الذي وقع اليوم الأحد خلال عملية توزيع مساعدات غذائية نظمتها إحدى الجمعيات المحلية بالسوق الأسبوعي لجماعة سيدي بولعلام بإقليم الصويرة، والذي أدى إلى مصرع 15 شخصا وإصابة 5 آخرين بإصابات متفاوتة الخطورة.
وجاء في بلاغ لوزارة الداخلية أنه تم فتح بحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة لمعرفة ظروف وملابسات الحادث وتحديد المسؤوليات. ويضيف بلاغ الوزارة أن ”وزارة الداخلية قد فتحت أيضا تحقيقا إداريا شاملا في الموضوع، من أجل تحديد المسؤوليات.
وكانت السلطات المختصة قد تدخلت عقب الحادث حيث تمت تعبئة سيارات الإسعاف اللازمة لنقل المصابين إلى المستشفى الإقليمي بالصويرة لتلقي الإسعافات الضرورية.
وقال مصدر طبي، ضمن طاقم الإسعاف، لموقع القناة الثانية إن الحادث أسفر عن وفاة 15 امرأة، كلهن فوق سن الأربعين سنة، مشيرا إلى أن الضحايا فارقوا الحياة بعين المكان وقبل وصولهم إلى المستشفى بسبب الاختناق الناتج عن التدافع.
من جهة أخرى، أوضح نفس المصدر أن الحادث أسفر عن 5 إصابة 5 سيدات بنسبة متفاوتة الخطورة، حيث تم نقل 3 مصابات إلى المستشفى المحلي لتفتاشت، فيما تم تخصيص مروحية (هيليكوبتر) لنقل مصابتين إلى المستشفى الجامعي لمراكش نظرا لخطورة إصابتهما.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك