توقغ عودة أمادو توماني توري  ﺇﻟﻰ مالي الاحد المقبل

ﺃﺛﺎﺭ ﺍﺣﺘﻤﺎﻝ ﻋﻮﺩﺓ ﺭﺋﻴﺲ أمادو توماني توري ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻳﻮﻡ الاحد 24 ديسمبر الجاري ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﻣﺆﻳﺪﻳﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻃﻦ ، بعد خمس سنوات من مكوثه من المنفى في داكار (السنغال). ووفقا لمسؤول في الحركة أن الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا سيكون مستعدا لإرسال طائرته الرئاسية لينقله إلى مالي.

وكان ﺍﻟﻨﻘﻴﺐ أمادو أيا ﺳﺎﻧﻮﻏﻮ ، ﻗﺎﺩ ﺍﻻﻧﻘﻼﺏ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻃﺎﺡ ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ أﻣﺎﺩﻭ ﺗﻮﻣﺎﻧﻲ ﺗﻮﺭﻱ ‏ﻇﻬﺮ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ 22 ﻣﺎﺭﺱ 2012 ﻗﺮﺍﺑﺔ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻋﺼﺮﺍً ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻨﻮﺩ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻴﻦ ﻣﻌﻠﻨﻴﻦ ﺇﺳﻘﺎﻁ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﺣﺴﺐ ﻭﺻﻔﻬﻢ ﻭﺣﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﻭﺗﻌﻠﻴﻖ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ ﻭﻓﺮﺽ ﺣﻈﺮ ﻟﻠﺘﺠﻮﻝ ﻣﻌﻠﻨﺎً ﺍﻥ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻻﻧﻘﻼﺏ ﻫﻲ ﻋﺪﻡ ﺗﻮﻓﺮ ﺍﻟﻤﻌﺪﺍﺕ ﺍﻟﻼﺯﻣﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺑﺄﻳﺪﻱ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻟﻤﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﺘﻤﺮﺩ ﻭﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻭﻋﺠﺰ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻋﻦ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ .

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك