@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

ماكرون يزور النيجر غدا

يبدأ الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون غدا الجمعة زيارة إلى النيجر لمدة يومين؛ للتعبير عن دعمه لقوة (برخان) العسكرية الفرنسية لمكافحة الإرهاب المتمركزة فى منطقة الساحل، قبل ساعات من احتفالات أعياد الميلاد.

ومن المقرر أن يعلن ماكرون من نيامى (عاصمة النيجر) عن مشروعات تنموية فى إطار تعهد فرنسا بتوفير 400 مليون يورو؛ لدعم التنمية فى النيجر خلال الفترة (2018-2021)، على أن يكون بعضها فى صورة مشروعات تنفذها الوكالة الفرنسية للإنماء، وفى مجالات مختلفة مثل دعم تعليم الفتيات.

وسيلتقى ماكرون – غدا – بنظيره النيجرى محمد ايسوفو، الذى تتعرض بلاده لهجمات متكررة من جماعات إرهابية متواجدة بشريط الساحل فى الغرب والشمال وكذلك من جماعة “بوكو حرام” فى المنطقة الجنوبية الشرقية.

ومن المقرر أن يتناول الرئيسان العلاقات الثنائية وسبل دعم قوة مجموعة دول الساحل الخمس (بوركينا فاسو وتشاد ومالى وموريتانيا والنيجر)؛ التى تستهدف زيادة عدد أفرادها لـ 5000 رجل، حتى مايو 2018. ويتواجد مقر قيادة القوة فى سيفارى بمالى، ونفذت مؤخرا أول عملية فى منطقة “الحدود الثلاثة” بين مالى والنيجر وبوركينا فاسو.

وكانت المملكة السعودية، أعلنت مساهمتها بـ100 مليون دولار، إلى جانب مساهمة الإمارات بـ30 مليون دولار لدعم هذه القوة، وذلك فى ختام قمة استضاف خلالها الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون قادة أوروبيين وأفارقة فى 13 ديسمبر الجارى لتسريع إطلاق القوة الإقليمية لدول الساحل الإفريقية الخمس.

واقترحت السعودية – بحسب الإليزيه – استضافة اجتماعا فى يناير لمتابعة جهود دعم القوة الإفريقية، وذلك قبل قمة المانحين المرتقبة ببروكسل فى فبراير.

كما أعلن الاتحاد الأوروبى المساهمة بـ50 مليون يورو، فيما أعلنت الولايات المتحدة مساهمتها بـ60 مليون دولار. من جهتها تعهدت المستشارة إنجيلا ميركل بأن تقدم ألمانيا “مساهمة كبيرة” فى صورة تجهيزات وبنى تحتية.

يُذكر أن فرنسا أطلقت عملية “برخان” (4 آلاف جندي) فى أغسطس 2014 خلفا لعملية “سيرفال” الفرنسية لدعم الجيوش الوطنية فى مالى والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد وموريتانيا لمنع المجموعات الإرهابية من إعادة تشكيل معاقل لها.

وتعد “برخان” أكبر عملية عسكرية خارجية لفرنسا، وتتخذ من العاصمة التشادية (نجامينا) مقرا لها، ويوجد تحت تصرفها 8 طائرات حربية، ومن 6 إلى 10 طائرات نقل، و5 طائرات بدون طيار من طراز “ريبر”، و300 مدرعة، و300 عربة لوجيستية ومعدات أخرى.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button