رازالما تحتض المشاورات التمبكتية

ينتظر سكان منطقة تمبكتو غدا انعقاد الاجتماع التشاوري الذي دعت إليه الجبهات المتمركزة في كل من بير وفويتا وحاسي لبيض في رازالما (140كيلو متر شمال شرق تمبكتو ) وبحسب مصادر متطابقة فإن الدعوة لهذا الاجتماع جاء على خلفية اجتماع اختصر على التواجد المسلح في المنطقة ولم يكن للفعاليات المدنية أي تمثيل فيه .

ويرى مراقبون أن الدعوة إلى هذا الاجتماع تأتي في إطار الخطوات اللازم اتخاذها لإدارة تنفيذ الأتفاقية السلم والمصالحة الموقعة من قبل الأطراف المتنازعة في الشمال منذ 2012

يشار إلى أن منيسما تقوم بدور لوجستي لإنجاح هذا الاجتماع من ذلك مرافقتها صباح أمس لقوات منسقية الحركات الأزوادية التي غادرت بير دون أن تتبنى بشكل رسمى الدعوة إليه أو الإشراف عليه وتسعى من خلال دعمها هذا لإيجاد صيغية تتناسب ما ما تقتضسه المرحلة من تقاسم السلطات والأدوار بين كافة الفعاليات ولم يعد ممكنا الاعتماد على جهة دون أخرى في ضبط الأمور وتسيير شئون الساكنة

وفي سياق متصل لم يخف   عدد من الشخصيات التمبكتية المعتبرة عدم تفاؤلها لما سيسفر عنه الاجتماع نظرا لعدم وجود جهة تتبنى الدعوة إليه  ووضع جدول أعمال واضح ومفصل  له ولا أدل على ذلك بحسب وجهة نظرهم من تضارب مواعيد إقامة الاجتماع حيث أعلنت تواريخ مختلفة لموعده

هذا ويسود المجتمع التمبكتي حالة من الشعور بالإهمال والتهميش منذ قيام ثورة 2012 مرورا بمراحلها العسكرية والتفاوضية ولا يخفي كثير من الوجهاء امتعاضهم من استئثار القيادات المنتمية لكيدال بالقرار في كافة جوانبه عسكرية كانت أو سياسية  ما يعني في نظرهم استمرار تهميش المجتمع التمبكتي الذي يرى أنه تحمل كثيرا من أجل إنجاح الثورة والوصول إلى ما وصلت إليه وفي ذات الوقت هو أكثر عرضة لدفع ضريبتها الانسانية والتنموية نظرا لموقع المنطقة الجغرافي وتركيبتها السكانية المعقدة

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك