@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

السلطات الجزائرية تهدم أحياء الطوارق في تمنغست

بعد سنتين تقريبا من إجراء مماثل ، استهدف حيا شعبيا غالبية سكانه من الطوارق، تعود السلطات  ولاية تمنغست  جنوبا الجزائر ،لنفس تصرفاتها بهدمها لحي انزاون، بمبررات  واهية من قبيل العشوائية وغيرها، السلطات العمومية ومن وراءها الجيش الجزائري، عمدت إلى هدم بيوت الفقراء الطوارق وتركتهم في العراء دون إيجاد بدائل حقيقية، وكأنها تقول لهم ” ليس من حقكم بناء مساكن قارة، ليس لكم سوى الخيام، ما عدا ذلك هو بناء عشوائي لا يحق لكم”

هذه السياسة الجزائرية منذ الاستقلال إلى اليوم، الجنوب الغني بالثروات  والذي تتسابق عليه الشركات الأجنبية “لشفط “خيراته مقابل منح بعض جنرالات المرداية  ” الرشاوي” يودعونها في بنوك باريس وسويسرا، يعيش “أهل هذا الجنوب” تحت خط الفقر دون بنية تحتية ودون حقوق، وهم تحت تهديد السلطات يوميا، بل إن سياسة الجزائر الجائرة ضد الطوارق تمتد الى كافة امتدادات هذه القبائل في شمال مالي والنيجر والجنوب الغربي لليبيا لتفرض عليهم ” عقوباتها” تحت مبررات تهديد الامن القومي الجزائري.

 

حسرة كبيرة يعيشها سكان الجنوب الجزائري من الطوارق بسبب سياسات الدولة الجائرة والظالمة والقمعية والغير منصفة.

هذا تعليق الفعاليات في الجنوب على عملية الهدم:

“إن كانت الحكومة ترى حي #إنزاون عشوائيا والبناء فيه غير مسموح تنوي هدمه، لما تترك هؤلاء الفقراء يبنون فيه؟ كأن لسان الحال يقول أنتم ابنو ونحن سنهدم لكم فليس من حقكم الحلم بسكن ولا أموال عرق الجبين المهدورة التي وضعت في هذه المباني المهدومة قبل أن تبنى أصلا نظرا لنوايا الحكام!”

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button