ندوة حول:رهانات تأسيس الدولة الموريتانية

نظم المركز الموريتاني للبحوث والدراسات الإنسانية (مبدأ) مساء الاثنين بنواكشوط ندوة حول:رهانات تأسيس الدولة الموريتانية ومتطلبات التجذر، وذلك بحضور عدد من السياسيين والباحثين.

 

وناقش المشاركون في الندوة العديد من الصعوبات التي واجهت تأسيس الدولة الموريتانية وأبرز المخاطر التي تواجه البلاد بعد 55 سنة من الاستقلال عن المستعمر الفرنسي.

 

وقد أثار رئيس المركز محمد ولد سيد أحمد فال(بوياتي) بعض النقاط كانت محل نقاش من المشاركين، من بينها نمط العلاقة السائدة خلال تجربة النظام السياسي المركزي بموريتانيا بين نخبة السلطة ومؤسسات الدولة ومستوى التحولات التي شهدتها تلك العلاقة.

 

وتساءل ولد محمد فال أيضا، هل تم التغلب على ندرة الموارد البشرية وانعدام البنية التحية وغياب الإرث الدولتي والإطماع الإقليمية الجامحة؟ أم أن بناء الدولة واكبته عيوب خلقية ترافق المولود طيلة حياته؟.

 

واعتبر الباحث الموريتاني السيد ولد اباه، أن تأسيس الدولة الموريتانية واجهه تحدي الأطماع الدولية والإقليمية، بالإضافة إلى غياب مفهوم الدولة، مضيفا الفرنسي “كبولاني” هو من رسم ملاح الدولة الموريتانية أو دولة الصحراء في تلك الفترة.

 

وحذر عدد من المحاضرين من مخاطر غياب روح الوطنية لدى الكثير من النخب وغياب أي دور للسلطة من خلال غياب الخدمات الأساسية .

 

وقال بعض المحاضرين إن مشروع الدولة الوطنية أصبح مهددا، معتبرين أن جميع سكان موريتانيا سيسكنون العاصمة نواكشوط في أفق العام 2030 وهو ما يشكل خطرا يهدد وجود الدولة في الأصل بحسب قولهم.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button