المغرب والسينغال يأملان في إعطاء دفعة جديدة للتعاون بين البلدين في مجال العدالة

قال وزير العدل، محمد أوجار، الخميس بالرباط، إن المغرب والسينغال يأملان في إعطاء دفعة جديدة للتعاون بين البلدين في مجال العدالة.
وأوضح أوجار، في تصريح للصحافة، عقب مباحثات أجراها مع وزير العدل السينغالي، إسماعيلا ماديور فال، أن السنغال ترغب في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال العدل، مشيرا إلى أن المملكة قد أطلقت إصلاحات عميقة في مجال تدبير العدالة، خصوصا ضمان استقلال السلطة القضائية مع خروج النيابة العامة من وصاية السلطة التنفيذية.
وأضاف أوجار، أن هذا اللقاء الذي يندرج في إطار التوجيهات الملكية لتعزيز الشراكة بين المغرب والبلدان الإفريقية، شكل فرصة لدراسة سبل تعزيز التعاون الثنائي لدعم السينغال في تعزيز قدراتها في مجال إدارة العدل والنظام القضائي، وتعزيز مؤسساتها العاملة في الميدان.
وسجل أن هذا التعاون يستهدف أساسا مجال العدالة التجارية وتحديث الإدارة القضائية، مذكرا با

لعلاقات القوية والتاريخية التي تجمع بين البلدين والتي تشمل المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية.
من جانبه، أشاد ماديور فال بعلاقة الصداقة الممتازة التي تربط البلدين، والتي تتميز بشراكة تاريخية مدفوعة بإرادة قائدي البلدين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس السنغالي، ماكي سال، لتعزيزهما.
وأعرب الوزير السينغالي عن رغبة بلاده في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال العدالة، بما في ذلك العدالة التجارية، وإدارة السجون، ومدونة الأسرة، مشيدا بالإصلاحات العميقة التي قام بها المغرب في هذا المجال.
وأضاف الوزير أن اللقاء كان فرصة لبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين، مسجلا أنه تم خلال اللقاء الانتهاء من بلورة بروتوكول اتفاق في مجال العدل، سيتم توقيعه قريبا.
وأضاف أن هذا اللقاء يهدف أيضا إلى تحيين الاتفاقيات الموقعة بين البلدين والتى سيتم إعادة النظر فيها فى ضوء التطورات التي عرفها النظامان القضائيان وذلك من أجل تحديد أفضل لمحاور التعاون .
ويقوم إسماعيلا ماديور فال بزيارة إلى المملكة، على رأس وفد ، بهدف تعميق العلاقات الثنائية في مجال العدالة، وهي زيارة ستتوج بتوقيع اتفاقيات شراكة بين الوزارتين.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.