@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

في المغرب من المتوقع أن يحد مشروع الطاقة الشمسية المركزة من الاعتماد على النفط بنحو 2.5 مليون طن

نقاط رئيسية

  • بفضل تخزينها الحراري غير المكلف نسبيا، يمكن أن تساعد الطاقة الشمسية المركزة البلدان على توفير الطاقة النظيفة المنتظمة لمن هم في أشد الحاجة إليها، مع الحد من الاعتماد على الوقود الأحفوري والمساعدة في التخفيف من آثار تغير المناخ.
  • انخفضت العطاءات المقدمة لبعض مشروعات الطاقة الشمسية المركزة إلى رقم واحد في عام 2017. ومع استمرار الخبرة المتراكمة سريعا، وانخفاض المخاطر، والمنافسة، والتقدم التكنولوجي تزداد تنافسية التكلفة مقارنة بمصادر الطاقة الأخرى.

بعد أن تخرجت هاجر أبجيج مباشرة من الجامعة تركت مسقط رأسها النابض بالحياة في أغادير على الساحل الغربي للمغرب للعيش في وسط الصحراء في ورزازات. وبعقليتها الهندسية الجديدة، كان هدفها هو العمل في مجمع الطاقة الشمسية المترامي الأطراف على مشارف المدينة لأنه، كما تقول أبجيج، هو المستقبل.

تقول أبجيج: “ما يثير إعجابي بشأن هذا المجمع هو أننا نستخدم مصدرا يعتبر أمرا مفروغا منه… لإنتاج شيء ضروري لنا… وكلما درسنا هذا النوع من المحطات، كلما توسعنا في تشغيلها، ووجدنا المزيد من الطرق لجعلها فعالة قدر الإمكان، وتراجع اعتمادنا على إنتاج الطاقة بالطرق التقليدية مثل الوقود الأحفوري. وعلى المدى البعيد، فإن هذا أمر رائع “.

أبجيج ليست وحدها في تفاؤلها.

تمضي الطاقة الشمسية المركزة قدما ومع التخزين الحراري الذي يتفوق على بطاريات تخزين الطاقة، فإن الطاقة الشمسية المركزة تتيح الكهرباء التي يمكن توزيعها في أي وقت ينشأ فيه طلب على الكهرباء.  شاسعة مما يجعلها خيارا جذابا، غالبا بالمقارنة بمصادر الطاقة التقليدية كالفحم والنفط.

ومع التخزين الحراري الذي يتفوق على بطاريات تخزين الطاقة، فإن الطاقة الشمسية المركزة تتيح الكهرباء التي يمكن توزيعها في أي وقت ينشأ فيه طلب على الكهرباء. وتقوم هذه المحطات بتخزين الحرارة من الشمس في خزانات ضخمة ممتلئة بالملح المنصهر – حيث يمكن تخزينها لساعات أو أيام أو ما دامت الحاجة إلى ذلك – ثم تحويلها إلى كهرباء في الأيام الغائمة أو أثناء ذروة الاستخدام، وهو ما يحدث في الليل في كثير من بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وهذا يسمح لمرافق الكهرباء بتنظيم إنتاج الكهرباء ودمج مصادر الطاقة المتجددة المتغيرة الأخرى – الطاقة الشمسية الكهروضوئية أو الرياح – في مزيج الطاقة بسهولة أكبر.

وفي عام 2017، كان لدى الطاقة الشمسية المركزة قدرة مركبة تبلغ 5.1 جيجاوات على مستوى العالم. ومن المتوقع أن يصل هذا الرقم إلى 10 جيجاوات بحلول عام 2022، وذلك وفقا للوكالة الدولية للطاقة. وفي جميع أنحاء العالم، يوجد لدى 23 بلدا مشاريع للطاقة الشمسية المركزة. وفي حين أن أكبر القدرات المركبة قائمة في الولايات المتحدة وإسبانيا، فهناك محطات للطاقة الشمسية المركزة في طور التشغيل أو قيد التطوير في العديد من البلدان الأخرى، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة ومصر وإسرائيل والهند والصين وجنوب أفريقيا وشيلي والمكسيك وأستراليا والكويت والمملكة العربية السعودية.

وفي المغرب، يعتبر مشروع نور ورزازات أول مجمع للطاقة الشمسية المركزة على مستوى المرافق. ويتوقع أن تصل طاقة المشروع إلى أكثر من 500 ميجاوات من الطاقة المركبة، مما يوفر في نهاية المطاف الكهرباء لأكثر من مليون مغربي ويسهم في تحقيق هدف المغرب المتمثل في إنتاج 42% من الكهرباء من خلال مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2020.

ولكن في حين أن الطاقة الشمسية المركزة ستؤدي دون شك دورا في مزيج الطاقة لبعض البلدان، فلا تزال هناك عقبات كبيرة.

وتعد التكلفة العالية لإنشاء محطة للطاقة الشمسية المركزة أحد هذه التحديات، فهذه التكنولوجيا مكلفة وتستهلك وقتا أطول لبناء محطاتها مقارنة بالرياح أو الطاقة الشمسية الكهروضوئية. وتواجه البلدان النامية بالفعل صعوبات في تمويل البنية التحتية كثيفة رأس المال، ومن ثم قد يكون توفير الاستثمار أصعب كثيرا لتكنولوجيا جديدة نسبيا مثل تكنولوجيا الطاقة الشمسية المركزة. وفي كثير من الحالات، تدخل البنك الدولي وغيره من المؤسسات المالية الدولية وقدم تمويلا بشروط ميسرة للمساعدة في اجتذاب المستثمرين من القطاع الخاص وجعل السوق منافسة في مجال الطاقة الشمسية المركزة وخفض الأسعار إلى أبعد من ذلك.

ويمثل القلق بشأن التكلفة، وخاصة بالمقارنة مع الطاقة الشمسية الكهروضوئية، عقبة أيضا. ولكن الأسعار آخذة في الانخفاض – ففي عام 2017 انخفضت تكلفة الكيلووات ساعة إلى 6 سنتات في أستراليا و 7.3 سنت في دبي. كما أن الطاقة الشمسية المركزة لديها حل تخزين مدمج في بنيتها، فالمقارنة الحقيقية هي في الحقيقة مع الطاقة الشمسية الكهروضوئية بالإضافة إلى البطاريات – التي ينخفض ​​سعرها أيضا، ولكنها تبقى باهظة الثمن. فبدون بطاريات التخزين المكلفة، لا تستطيع الطاقة الشمسية الكهروضوئية في كثير من الأحيان توفير الطاقة حين ترتفع قيمتها، وهنا تظهر أهمية الطاقة الشمسية المركزة، التي تضمن إنتاج الكهرباء بشكل مستمر – وخاصة في الليل – وهو ما لا تستطيعه الطاقة الشمسية الكهروضوئية.

في نهاية المطاف، فإن الطاقة الشمسية الكهروضوئية بالإضافة إلى بعض أشكال التخزين ستكون أكبر منافس للطاقة الشمسية المركزة على الأرجح. ولكن في الوقت الراهن، فإن للطاقة الشمسية المركزة دورا هاما في مزيج الطاقة بالعديد من البلدان – وخاصة تلك التي لديها أشعة الشمس الوفيرة والأراضي المتاحة – مما يساعد على تحسين أمن الطاقة واستقرار الشبكة مع الحد من الانبعاثات.

وفي المغرب، من المتوقع أن يحد مشروع الطاقة الشمسية المركزة من الاعتماد على النفط بنحو 2.5 مليون طن، ويخفض انبعاثات الكربون بمقدار 760 ألف طن سنويا. كما شجع مشروع نور ورزازات العديد من الشركات الناشئة في المملكة والشباب، والنساء على وجه الخصوص، لمتابعة التعليم للحصول على فرص عمل في قطاع الطاقة المتجددة.

تقول أبجيج: “إن مستقبل الطاقة الشمسية المركزة مشرق جدا… فحين مشيت هنا أول مرة، (رأيت) الحجم الهائل للمحطة ومقدار الطاقة التي تنتجها. فإنتاج ذلك من جمع أشعة الشمس فحسب هو أمر مدهش. “

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button