جيسي جاكسون  : المغرب “منارة” لشعوب أفريقيا

أثنى القس والناشط البارز في مجال الحقوق المدنية في أمريكا جيسي جاكسون على جهود المغرب في النهوض بالأوضاع الاقتصادية لشعوب القارة الأفريقية.

وأشاد جاكسون البالغ من العمر 76 عاما والذي عرف بنضاله من أجل حقوق السود خلال ستينيات القرن الماضي إلى جانب مارتن لوثر كينغ (أشاد) بالمغرب حيث وصفه ب “منارة” القارة الإفريقية التي ترمي إلى تعزيز قيم التعاون والتضامن، والتي يتعين على بلدان القارة اتباعها لتقوية التعاون جنوب-جنوب.

ونوه القس الأمريكي بتوجيه المغرب لبوصلة استثماراته صوب دول أفريقيا، حيث أصبح ثاني مستثمر بأفريقيا بعد دولة جنوب افريقيا وسادس أكبر مستثمر أفريقي في العالم بما مقداره 4.5 مليار دولار كقيمة إجمالية للاستثمارات.

وأوضح جاكسون في مداخلته في افتتاح أشغال منتدى “كرانس مونتانا” بمدينة الداخلة اليوم الجمعة أن المغرب مثال يحتذى به لدى باقي الدول الافريقية فيما يخص خدمة شعوب القارة وقضاياها، حيث أن 62.9 بالمئة من الاستثمارات المغربية بالخارج موجهة نحو افريقيا، وبالتحديد غرب افريقيا، حيث يعد المغرب أكبر مستثمر أجنبي.

وأضاف أن المغرب لديه تاريخ عريق في تكوين الأجيال القادمة بالقارة، مشيرا أنه في كل سنة، يستقبل المغرب أكثر من 7 آلاف طالب من عدة بلدان افريقية من أجل متابعة دراساتهم العليا أو تكوينات مهنية  في المجالات ذات الأولوية في مجال التنمية البشرية المستدامة.

و بخصوص كرانس مونتانا، أكد جاكسون أن المواضيع التي يناقشها المنتدى تساهم في تنمية أفريقيا وتحسن ظروف عيش الشعوب وخاصة الفئات المهمشة، كما يساهم في تحقيق التقارب ومد جسور التواصل بين الشعوب.

وأشاد باختيار موضوع إفريقيا والتعاون جنوب-جنوب كمحور أساسي لهذه الدورة، معتبرا أن حلول المفارقات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي توجد بين الشمال والجنوب “ستنبثق من الجنوب” ومنتدى كرانس مونتانا يعتبر خطوة مهمة في تحقيق هذا الطموح.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك