3 قتلى إلى جانب منفذ عملية احتجاز الرهائن جنوب فرنسا

قتلت قوات الأمن الفرنسية الجمعة محتجز رهائن نفذ ثلاثة هجمات في كركاسون وتريب بجنوب فرنسا وذلك خلال هجومها على سوبرماركت في تريب كان يحتجز فيه دركيا، حسبما أفادت مصادر قريبة من التحقيق.

وأوضحت المصادر أن الدركي وعسكري آخر اصيبا بالرصاص. وتقول السلطات بأن المشتبه به والذي قال إنه ينتمي الى تنظيم داعش قتل ثلاثة أشخاص على ما يبدو وأصاب أربعة آخرين بجروح في الهجمات الثلاث التي شنها صباح الجمعة.

وقتل 3 أشخاص على الأقل اليوم الجمعة في عملية احتجاز للرهائن داخل سوبرماركت في تريب جنوب فرنسا بحسب حصيلة مؤقتة، حسبما أعلن مصدر قريب من الملف. وتابع المصدر أن “قسما كبيرا من الموظفين والزبائن تمكنوا من الفرار وحاليا ضابط من الدرك على اتصال مع محتجز الرهائن”.

واحتجز رجل قال إنه ينتمي الى تنظيم الدولة الاسلامية رهائن قبل أن تعلن السلطات الفرنسية عن تحريرهم، إلا أن العملية لا تزال جارية بسبب استمرار احتجازه عنصر شرطة وفق مصادر فرنسية.

والعملية حدثت داخل سوبرماركت بجنوب فرنسا التي أوقعت قتيلين على الأقل، بينما أصيب شرطي قبلها بدقائق بالرصاص في مدينة قريبة دون لأن يتضح على الفور اذا كان الحادثان مرتبطين.

وأعلن رئيس الحكومة ادوار فيليب أن “الوضع خطير” وأن المسألة أحيلت أمام القضاء المختص بمكافحة الإرهاب.

وقالت نيابة كركاسون إن عملية احتجاز الرهائن بدأت قرابة الساعة 11:00 بالتوقيت المحلي داخل سوبرماركت في مدينة تريب بالقرب من كركاسون في دائرة أود. وأوضحت أن محتجز الرهائن فتح النار لكن دون ان توضح ما إذا كان أوقع ضحايا.

وقال شاهد إن مطلق النار هتف “الله اكبر” عند دخوله السوبرماركت، بحسب مصدر قريب من الملف. بينما أشار الدرك في وقت سابق الى إصابة شخص أو اثنين بالرصاص. وقال مسؤول منطقة لانغدوق روسيون الجنرال جان فاليري ليترمان “هناك للأسف فرضية بحصول وفاة لكن من غير الممكن ان يصل الطبيب الى المكان للتحقق من الأمر”.

قبيل ذلك، أصيب شرطي بجروح برصاص شخص لاذ بالفرار في كركاسون ايضا في دائرة أود، على بعد أقل من 10 كيلومترات من تريب، بحسب مصادر قريبة من الملف. ولم تشر السلطات في هذه المرحلة الى اي ارتباط بعد بين الحادثتين. واعلنت مديرية أود على تويتر “منع الوصول” الى تريب، وطلبت من السكان “تسهيل وصول قوات الأمن”

وكالات

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.