من يكون الفرنسي – المغربي رضوان لقديم منفذ اعتداء تريب؟

كان معروفا لدى السلطات وتحت المراقبة، لكننا لم نعتقد أنه يشكل خطرا رغم شكوكنا بتحوله إلى الفكر المتطرف. هكذا عرّف وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولومب، منفذ هجوم بلدة تريب، غير البعيدة عن مدينة كاركاسون، أقصى جنوب فرنسا، رضوان لقديم.

لقديم فرنسي من أصل مغربي، يبلغ من العمر 26 عاما، يقول وزير الداخلية الفرنسي إنه “ربما تحرّك بشكل منفرد”، غير أنه كان معروفاً لدى السلطات والاستخبارات بـ”نشاطه الكثيف” على شبكات التواصل الاجتماعي، وخاصة  الحسابات المرتبطة بالسلفيين.

سبق أن احتجر منفذ اعتداءات اليوم في كاركاسون في عام 2016 من أجل “جنح بسيطة”، قبل أن “يتحول بشكل مفاجئ”، مثلما قال وزير الداخلية الفرنسي، إلى “التشدد”.

بين “الجرائم الصغيرة” ومهاجمة الشرطة، ثم احتجاز رهائن، مساحة واسعة من الغموض قد تكشف عنها التحقيقات التي ستجري مع محيطه لكشف علاقاته، بعدما لم تتمكن القوات الأمنية من “اصطياده” حيا لاستجوابه، لكن مطالبته بإطلاقسراح صلاح عبد السلام، المشتبه به الأول في هجمات باريس في نوفمبر 2015، التي سقط ضحيتها 130 شخصا، وتبني “داعش” لعملية اليوم، تأكيد على أنه مرتبط، بشكل أو بآخر، بالتنظيم.

كان المغربي الفرنسي رضوان لقديم يسكن في مدينة كاركاسون القريبة من تريب برفقة والديه وأخواته، ومن هناك بدأ مسلسل ثلاث هجمات اليوم، حيث قام في البداية بسرقة سيارة، وقتل شخصاً بداخلها وأصاب السائق، قبل أن يطلق النار باتجاه أربعة من رجال الشرطة أصاب أحدهم، ليتحصّن بعدها في سوبرماركت قريب ويحتجز عدداً من الرهائن وهو يهتف “الله أكبر”، معلنا ولاءه لتنظيم “داعش” الإرهابي.

وكان لافتاً ما قاله جيران منفذ هجوم اليوم، إذ صرّحوا بأنه رافق إحدى أخواته إلى المدرسة صباح اليوم قبل أن ينفذ عمليته.

كما تشير مختلف الشهادات التي حصلت عليها صحف فرنسية، ومنها صحيفة “لوباريزيان”، إلى أن لقديم كان يرتاد أحد المساجد بانتظام، وأنه كان هادئاولطيفاً، وكان يعيش منعزلا.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button