فرنسا ترحل اماما مغربيا افتي بشرعية الجهاد

من المرتقب، اليوم الأربعاء، ترحيل إمام مغربي من فرنسا إلى المملكة بعدما أفتى بشرعية الجهاد في خطبه بمسجد Torcy، ضواحي العاصمة الفرنسية باريس.

وداهمت عناصر أمنية، اليوم الأربعاء، منزل الإمام المغربي، محمد التلاغي، 50 سنة، حيث تم اقتياده نحو المطار من أجل ترحيله قسرا عبر طائرة إلى المغرب.

وصدر قرار في دجنبر 2017، يقضي بترحيل الإمام الخمسيني الذي كان مسؤولا عن مسجد Torcy المغلق بقرار إداري منذ أبريل 2017، الذي كان قد حل بفرنسا في 1992، وهو أب لفتى يبلغ من العمر 14 عاما رأى النور في فرنسا.

ويؤاخذ على الإمام المغربي انتهاك المباديء الأساسية للجمهورية الفرنسية، وفق ما نقل عن محاميه “جيل ديفير”، على أن ما أثار المتابعة في حقه هي مضامين الخطب التي كان يلقيها على المصلين بين 2016 و2017.

فضلا عن ذلك، يتهم الإمام المغربي بالتحريض على تنفيذ أعمال إرهابية عبر إفتائه بشرعية الجهاد ودعوته مختلف المسلمين في بقاع العالم لمواجهة أعداء الدين في فرنسا وغيرها.

 من جهة اخرى وفي نفس الاطار،قالت شرطة مكافحة الإرهاب بإيطاليا، اليوم الأربعاء، إنها اعتقلت إيطاليا من أصل مغربي للاشتباه في دعمه لتنظيم الدولة الإسلامية.

 وأوضحت الشرطة في بيان لها أوردته وكالة الأنباء الإيطالية ( أنسا) أن قوات الأمن ألقت القبض على المغربي ( م.ح) البالغ من العمر 23 سنة في مدينة تورينو شمال البلاد، مشيرة إلى أنه يجري التحقيق مع شركاء له.

وذكرت الشرطة أن المشتبه فيه حكم عليه في عام 2015 بالسجن لمدة سنتين مع إيقاف التنفيذ بتهمة “التحريض على الإرهاب” عبر موقع إلكتروني يديره، كما أنه أشاد بتنظيم الدولة الإسلامية وببعض الهجمات التي نفذها التنظيم أو مؤيدوه في أوروبا.

ويندرج اعتقال المغربي في إطار عملية أمنية لمكافحة الإرهاب بالعديد من المدن الإيطالية شملت العديد من الأجانب والإيطاليين يشتبه في نشرهم أفكارا متطرفة.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.