الناطق الرسمى باسم الحكومة الموريتانية: لم نستلم اموال من ليبيا مقابل السنوسي

فجأة أصبح موضوع تسليم موريتانيا لمدير استخبارات القذافي، عبد الله السنوسي لليبيا، موضوع الساعة في موريتانيا، وزيرة سابقة للصحة تكشف في مدونة لها مسودة الاتفاق بين البلدين، بعدها بيوم  وزير الثقافة الناطق الرسمى باسم الحكومة الموريتانية محمد الأمين ولد الشيخ ،  ينفي  تسلم بلاده لم لأية أموال من ليبيا مقابل تسليم عبد الله السنوسي مدير المخابرات الليبية الأسبق.

يجري ذلك في وقت يتم فيه التحقيق في فرنسا،حول تمويل القذافي للحملة الانتخابية للرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، وتحقيقات في جنوب افريقيا حول علاقات بين شركات يديرها سكرتير الزعيم الليبي ، صلاح بشير والرئيس الجنوب افريقي المقال زوما ، التحقيق ربما يكشف عن المتورطين في استهداف البشير ومحاولة اغتياله.

ولد الشيخ أكد خلال مؤتمر صحفى، أن اتفاق تسليم السنوسى موثق بالصوت والصورة، وأضاف فى رده على سؤال يتعلق بنشر وثائق تبين الاتفاق الذى تم بموجبه تسليم موريتانيا عبد الله السنوسى، أن الاتفاق موثق بالصوت والصورة والكتابة، وأن وزيرة الصحة الليبية نشرته كما هو.

وأضاف ” إن الاتفاق جاء فى البداية عن طريق طلب من الحكومة الليبية للقضاء الموريتانى فى إطار اتفاقية التعاون القضائي بين الدول العربية والتى وقعت عليها موريتانيا وليبيا ، وتلزم الدول بالتعاون فى مجال القضاء، وجاء الطلب من الحكومة الليبية لأن القضاء لديهم فى حاجة إلى بعض الشهادات والأقوال من رجل المخابرات السابق فى قضايا منها قضية سيف الإسلام القذافى وغيرها”.

وتابع ” وفق الاتفاقية جرى تسليمه بشروط ، الأول منها سلامته الجسدية والمعنوية ، إضافة إلى احترام كرامته ومعاملته باحترام طبقا لمقتضيات حقوق الإنسان والتعامل الأخلاقي والحضاري الذى تفرضه الكرامة الإنسانية ، فيما تمثل الشرط الثالث فى أن يعاد إلى موريتانيا فور انتهاء السلطات الليبية من الحاجة إلى أقواله، ولم يشترط فى الاتفاق تقديم أى أموال لموريتانيا مقابل تسليمه”.

لكن التساؤل المطروح ، هل الاتفاق الموثق بالصوت والصورة بين مسؤولين حكوميين من البلدين، ينفي استفادة شخصيات من النظام الموريتاني من منح لتسهيل الوصول لاتفاق التسليم؟

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.