مالي:لماذا تطالب المعارضة حكومة كيتا بمؤتمر حول الصراعات القبلية؟

كضغظ على الرئيس ابراهيم ابوبكر كيتا بعد اعلان ترشحه لولاية ثانية،المعارضة تطالب الحكومة بتنظيم مؤتمر وطني حول تفاقم الصراعات القبلية في وسط وشمال البلاد، بعد مقتل العشرات من الطوارق في منكقة منكا وتوالي الاضطرابات العرقيةما بين الفلاتة والدغون ومقتل 5 أشخاص في مدينة ميناكا بشمال البلاد حيث نشب صراع بين مجموعة بلاتفورم حركة غاتيا وجنود تابعة لحركة سيما.

بالإضافة إلى تفاقم الصراع في وسط البلاد بين القبائل هناك.

يعتقد الكثيرون بأن لحكومة كيتا صلة مباشرة ببعض الصراعات القبلية والعرقية، بهدف تحويل بعض المطالبات المحلية الناتجة من الاقصاء السياسي والاقتصادي الى صراعات محلية ذات طابع عرقي ونزاع محلي قبلي.

وتعتبر المعارضة بأن تفشي هذه الصراعات  من مخلفات الادارة السيئة لحكومة كيتا والتي لم تجد سبيلا للحد منها في غياب جيش وجهاز امن قوي يبسط سلطته على البلاد.

وكانت حكومة مالي قد نظمت مؤتمرا للمصالحة في مالي بتمويل اممي ودولي ، جاء قبيل وقته المفترض،وخرج بخلاصات لم يتم تنفيذ ايا منها.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button