لاوجود لدواعش داخل موريتانيا حسب الرئيس

فند الرئيس الموريتانى محمد ولد عبد العزيز ما كان صرح به العقيد أعل ولد محمد فال الذى لصحف فرنسية مؤخرا عن وجود شبكات تعمل فى موريتانيا على تجنيد مقاتلين لداعش وأن الحكومة تغض الطرف عن هذه الأنشطة”،

وقال  ولد عبدالعزيز فى مؤتمر صحفى عقده مساء السبت فى مدينة نواذيبو 470 كيلومترا غرب نواكشوط “إنه لا وجود لموريتانيين يقاتلون فى صفوف تنظيم الدولة داعش. ولا علم لسلطاتنا الأمنية بوجود أى مواطن يحمل الجنسية الموريتانية ينتمى لتنظيم الدولة الإسلامية المعروف بداعش”.

وأكد أن الأنباء التى ترددت عن وجود شبكات تقوم بتجنيد مقاتلين لداعش فى موريتانيا لا أساس لها من الصحة ولا تستند لأى دليل. ووضع ولد عبد العزيز هذه “الشائعات فى خانة محاولة تشويه صورة موريتانيا” فى الداخل والخارج من خلال بث ما سماها شائعات تخدم “أهدافا شخصية”.

من جهة اخرى ،أطلقت السلطات الموريتانية، الجمعة، سراح عقيد متقاعد أدلى بتصريحات “لم تعجب السلطات” حول انتهاكات حقوق الإنسان التي عرفتها البلاد بداية التسعينات.

وحسب “العربية نت”، أفرجت السلطات الأمنية عن العقيد عمر ولد أبيبكر بعد ثلاثة أيام من اعتقاله على خلفية كتابته لمقالات رأي اعتبرها البعض بأنَّها تقلل من شأن المقاومة الوطنية الموريتانية.

وطالبت عدة أحزاب موريتانية ومنظمات حقوقية بالإفراج الفوري عن العقيد عمر ولد أبيبكر واحترام حقه المكفول من طرف الدستور في التعبير بكل حرية عن آرائه.

وأدان حزب تكتل القوى الديمقراطية اعتقال أي مواطن خارج المسطرة القانونية، وعبَّر عن امتعاضه عن احتجاز العقيد المتقاعد في مكان مجهول، دون السماح لأسرته بزيارته.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك