عبد الحق الخيام:الهشاشة والفقر المجال الحيوي لداعش

نقل موقع جريدة الصباح المغربية ، مدير المكتب المركزي للابحاث القضائية، عبد الحق الخيام، تأكيده أن المغرب تبنى بدعم من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، سياسة أمنية استباقية منذ اعتداءات الدار البيضاء.

وأوضح الخيام في حديث نشرته الأسبوعية الفرنسية “فالور أكتيال”  ،ونقلته عنها الصباح ،التي خصصت في عددها الأخير ربورتاجا حول مكافحة الإرهاب بالمغرب، أنه “بفضل قانون تم التصويت عليه سنة 2003، تم بالتأكيد تعزيز الترسانة القانونية والأمنية، بما يتيح التحرك، قبل أن يمر ارهابي مفترض إلى مرحلة الفعل، وكذا الإصلاح التام للحقل الديني بهدف عدم ترك الاسلام تحت رحمة الحركات المتطرفة”.

وأضاف الخيام أنه كان يتعين أيضا التصدي للهشاشة والفقر، المجال الحيوي للدولة الاسلامية، مذكرا بأنه تم إلقاء القبض على 815 إرهابيا، وإحالتهم على أنظار القضاء، منذ سنة 2015. كما تم اعتقال 186 إرهابيا سنة 2017.

وقال منذ إحداث المكتب المركزي للأبحاث القضائية، “فككنا 21 خلية إرهابية سنة 2015، و19 سنة 2016، وتسعة سنة 2017، وأربعة، وحاليا أربعة حتى 25 أبريل 2018.

كما ذكر بأن المكتب المركزي للابحاث القضائية هو مؤسسة تابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مشيرا إلى أن عناصر كافة مديريات هذه المصلحة هم من يقومون بنقل المعلومات قبل أن تمر الخلايا إلى مرحلة الفعل.

وأكد أن هذه الاستراتيجية الاستباقية تمكن من ربح الوقت قبل التدخل، لأن كل شيء متحكم فيه، موضحا أن المكتب المركزي للابحاث القضائية لديه إمكانية الوصول إلى المعلومات الميدانية، والتي يمكن مقارنتها بتحليلات أو معلومات متقاسمة مع بلدان أخرى وهو ما يضفي فعالية على عملية الاعتقال بشكل وقائي لإرهابيين مفترضين.

ووصف الخيام من ناحية أخرى ب”الممتاز” التعاون الأمني مع فرنسا، مشيرا إلى أن المكتب المركزي للابحاث القضائية يتبادل كثيرا من المعلومات مع المصالح الفرنسية المختصة، وخاصة مع المديرية العامة للأمن الداخلي، وأيضا مع الشرطة القضائية الفرنسية.

وقال ” عندما تكون لدينا معلومة تهم مواطنا يتم إبلاغها بشكل منهجي”.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.