“فرانس فوتبول” ملف ثلاثي مغاربي لاستضافة كأس العالم 2030

قالت المجلة الفرنسية المتخصصة في كرة القدم فرانس فوتبول ، ان المغرب يخطط للترشح مجددًا لاستضافة كأس العالم، المقرر إقامتها عام 2030، وذلك بعد 5 محاولات سابقة، لم يكتب لها النجاح.
وكانت آخر المحاولات المغربية لاستضافة المونديال، الأسبوع الماضي، بحصولها على 65 صوتا، مقابل 134 صوتا للملف الثلاثي المشترك بين الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك، لاحتضان البطولة عام 2026.
وذكرت مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية، عبر موقعها الإلكتروني، أن المحاولة الأخيرة لم تثن ملك المغرب عن أمله في استضافة هذا العرس الكروي الكبير.
وكشفت المجلة، أن المغرب سيلجأ هذه المرة، لوسيلة جديدة لإقناع الاتحاد الدولي، باستضافة المونديال، وذلك بعرض مشترك يضم الجارين تونس والجزائر.
وأشارت إلى أن اتحاد الثلاثي العربي لا يواجه أي عقبات، في ظل العلاقات الجيدة بين المغرب وتونس والجزائر، عكس الحال بالنسبة للثلاثي الأمريكي الذي سيستضيف مونديال 2026، رغم الخلافات السياسية الكبيرة بينهم.
ولفتت إلى أن فكرة ترشح الثلاثي العربي، يؤيدها خير الدين زطشي، رئيس  جامعة الكرة الجزائري، ونجوم كرة القدم في البلدان الـ 3..

 في ذات الاطار ،أطلق برلمانيون تونسيون مبادرة للمطالبة بتقديم ملف مشترك بين الدول المغاربية (تونس والمغرب والجزائر وموريتانيا) لاستضافة مونديال 2030.

وأطلق البرلماني التونسي رياض جعيدان نداء للحكومات المغاربية، يدعوها إلى تقديم ملف مشترك لتنظيم نهائيات كأس العالم 2030، لتكون حظوظ شمال إفريقيا وافرة وقادرة على احتضان هذه الفعالية.

وقال البرلماني ورئيس كتلة الولاء للوطن بمجلس نواب الشعب، في تصريح لصحيفة “الشروق” التونسية، الأحد، أن 3 دول مغاربية تملك منتخبات قوية الجزائر وتونس والمغرب، مشيرا إلى أنه يمكن إشراك موريتانيا وليبيا في الملف لكسب دعم كتلة شمال إفريقيا، مع أن موريتانيا ضعيفة الإمكانيات المادية وكذلك ليبيا التي تعاني من تدهور الوضع الأمني والسياسي فيها.

وأضاف رياض جعيدان أن تونس والمغرب سبق لهما احتضان منافسات دولية.

وأكد جعيدان أن الفكرة بإمكانها أن تتعزز بمبادرات شبابية ونخبوية وسياسية لإحياء مشروع اتحاد المغرب العربي، مفيدا بأن أن إقامة وحدة الشعوب المغاربية تظل حلما قد تحققه الرياضة بعدما أفشلت الخلافات السياسية إقلاع الاتحاد.

وأفاد عضو مجلس النواب أن ملف استضافة مونديال 2030 سيواجه منافسين من العيار الثقيل، في ظل رغبة الأرجنتين وباراغواي وأوروغواي في التقدم بملف مشترك لتنظيم مونديال 2030، تزامنا مع مرور 100 سنة على انطلاق أولى الدورات المونديالية في العام 1930.

يشار إلى أن الصين وبريطانيا أعربتا كذلك عن نيتهما في الترشح للمونديال المئوي.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.