إجراءات امنية كبيرة في الرباط

حرصت ولاية أمن الرباط، على توفير الموارد البشرية واللوجستيكية، اللازمة لضمان السير الجيد للحدث الفني العالمي

الذي تحتضنه العاصمة الرباط، في الفترة ما بين 22 و30 من الشهر الجاري، من خلال تعبئة خمسة آلاف رجل أمن من جميع التشكيلات الأمنية واعتماد مجموعة من الوسائل اللوجيستيكية والتقنية المتطورة.

وعمدت ولاية الأمن، إلى  تفعيل إجراءات جديدة مطابقة للمعايير المعمول بها دوليا في تأمين الأنشطة الفنية الكبرى، بالاعتماد على فرق علمية مجهزة بأحدث الوسائل والتقنيات، ومختصة في التفتيش والكشف عن المواد المتفجرة والإشعاعية الكيميائية.

كما تم تكثيف عمليات المراقبة لرخص الولوج إلى مرافق المهرجان، وتوفير كافة الوسائل التقنية في كل منصة على حدة، من قبيل الحواسيب الخاصة بالتنقيط عن بعد وقارئات البصمات، ووسائل الاتصال وكذا كاميرات المراقبة والتتبع المحمولة على متن عربات خاصة.

كما تعتمد السلطات الأمينة بالعاصمة الرباط، وفق بلاغ صادر عنها، نشر عدد من الوحدات الميدانية، من فرق التدخل، الوحدات المتنقلة لشرطة النجدة، فرق الدراجات النارية والهوائية، فرق الخيالة، فرق الكلاب المدربة، فرق خبراء المتفجرات، ومجموعات حفظ النظام والأمن، إضافة إلى فرق الأسفار الرسمية، لتأمين تنقلات الفنانين وأماكن إقامتهم.

وأضافت المصادر ذاتها، أن ولاية أمن الرباط، عملت  على اعتماد خطة أمنية شاملة ومندمجة ترتكز على بعد وقائي وآخر زجري، وذلك عبر تكثيف التواجد الأمني بالشارع العام، من خلال نشر دوريات أمنية واحتياطات ثابتة ومتحركة بجميع الأماكن التي ستعرف توافدا مكثفا للجمهور، وجميع المحاور المؤدية إلى منصات العروض الفنية.

ومعلوم، أن مهرجان موازين، ينظم كل سنة بالرباط وسلا، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وبات واجهة للتسامح وانفتاح المملكة على مختلف ثقافات العالم،  من خلال استقطابه لكبار النجوم العالميين في عالم الفن والموسيقى.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.