انتخابات مالي :شريف نيورو يسحب دعمه لابراهيم كيتا

تلك هي اللحظة التي كان يتمنى الرئيس المالي ابراهيم كيتا ،  الآ تصل ابدا ، وهي  لحظة سحب شريف نيورو الشيخ محمدو ولد الشيخ حماه الله؛ المشهور في مالي بـ« شريف نيورو الساحل »، أكثر زعماء المشايخ الدينية في مالي تأثيرا ونفوذا،  دعمه له.

شيخ نيورو العلوي القوي ودو التأثير الروحي والمالي اعلن  دعمة لمرشح الرئاسيات رجل الأعمال علي بوبكر ديالو، أحد أبرز منافسي الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراء جولتها الأولى بعد أسبوعين.
إعلان ولد الشيخ حماه الله موقفه من السباق الرئاسي في مالي جاء بعد صلاة الجمعة التي حضرها إلى حانبه في مدينة نيورو، المرشح الرئاسي بوبكر ديالو.
وكان الزعيم الصوفي الأكثر تأثيرا قي مالي قد ساند الرئيس المنتهية ولايته إبراهيم بوبكر كيتا في رئاسيات 2013 التي فاز في جولتها الثانية لكن علاقات الرجلين ساءت بعد ذلك عندما رفض ولد الشيخ حماه الله لقاء مسؤول بالرئاسة المالية كلفه كيتا باستقباله نيابة عنه في باماكو؛ مؤكدا أنه جاء للقاء الرئيس وليس أحد الموظفين عنده، الرئيس المالي حاول تدارك غضب الشريف في اللحظات الاخيرة ،فأرسل موفدين عنه لنيورو ،ويتعلق الأمر بشيخي قبيلة كل انصر ،عبد المجيد الانصاري، وشيخ قبيلة افوغاس محمد اغ انتالا، نظرا للاحترام الذي يكنه الشريف العلوي لهذه القبائل، لكن جهود كيتا لم تنجح.
قرار « الشريف الأكبر في نيورو الساحل » قلب الأوراق وغير الحسابات السياسية في مالي؛ حيث تصدر علي ديالو (ينتمي لإثنية الفلان) قائمة المرشحين الأوفر خظا (24 مرشحا بينهم سيدة يخوضون السباق نحو قصر كولوبا) بعدما كان خارجها تماما؛ إلى جانب كل من سومايلا سيسي وموديبو ديارا؛ بينما تراجعت حظوظ الرئيس كيتا الذي ينظر إليه على أنه فشل في تحقيق تطلعات الماليين على الصعيد الأمني والاقتصادي والاجتماعي؛ ويتهم بخلق وتغذية الصراعات الدموية بين بعض المجموعات الإثنية في البلاد، وخاصة العرب والطوارق والفلان الذين يتهم الجيش بارتكاب مجازر بحقهم !

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button