تنسيقية حركات ازواد:لم نقدم أي التزام سياسي لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية

البيان الختامي للدورة العادية للجنة التوجيهية

انه في سنة الفان وثمانية عشر(2018 ) وفي أيام 05، 06، 07، 8 شهد كيدال اعمال الدورة العادية للجنة التوجيهية لCMA وشمل الاجتماع ايضا منسقي المكاتب الإقليمية، وقيادات المناطق العسكرية والوفود داخل لجنة مراقبة الاتفاق (ASC).
بنود جدول الأعمال هي:
– إعادة تنظيم وتنشيط هياكل التنسيقية.
– حالة تنفيذ الاتفاقية.
– الحالة الأمنية والإنسانية في أزواد ،
– مسألة الانتخابات.
وبعد هذا العمل ، لاحظ الاجتماع أوجه التقصير و قدمت توصيات التالية بشأنها.

فيما يتعلق بالتنظيم الداخلي التنسيقية

يوصي الاجتماع بما يلي:
– مراجعة ميثاق التنسيقية للتكيف مع تحديات الراهنة.
– إعادة تفعيل الهياكل العسكرية والأمنية لتلبية الاحتياجات الأمنية لأهالي أزواد.

فيما يتعلق لحالة تنفيذ الاتفاقية

– وCMA ترحب بالإعلان عن إنشاء السلطات المؤقتة في الدوائر ويوصي بمثل ذلك في البلديات لتقديم الخدمات الاجتماعية الأساسية للسكان.- CMA يطالب بضرورة احترام مبدأ ثلاثة أطراف الموقعة للاتفاق اتفاق في الهياكل المخصصة لتنفيذه في حين تبقى مفتوحة للشمولية على المستوى المحلي في التنفيذ العملي للاتفاق.
– تأسف التنسيقية عن التأخير المثير للانزعاج في تنفيذ الاتفاقية وتوصي بشدة بإنشاء هيكل يتألف من الأطراف الموقعة وكفلاء الاتفاقية المسؤولة عن تنفيذها.

– تؤكد التنسيقية مجددًا التزامها بالوفاء بالالتزامات المقطوعة مع الأطراف الأخرى في تنفيذ الاتفاقية.

فيما يتعلق بحالة الدفاع والأمن:

تدعو التنسيقية إلى الامتثال بالالتزامات المتفق عليها من قبل الأطراف بشأن تفعيل الدوريات المشتركة (MOC ).
انها تستنكر انتهاك لاتفاق عن طريق نشر القوات المسلحة المالية (فاما) في مالي – ضاربا مسار الاتفاقية عرض الحايط وذلك – تحت غطاء قوات المجموعة الخمسة G5S.

تدعو تنسيقية الحركات الازوادية حكومة مالي والمجتمع الدولي الاهتمام
بتسريع في إنشاء الجيش المعاد لمواجهة التحديات الأمنية بفعالية.

فيما يتعلق بحالة الإنسانية وحقوق الإنسان

تستنكر CMAوتدين بأشد العبارات عمليات القتل خارج نطاق القضاء وانتهاكات ضد المدنيين في مناطق منكا وغاو وتمبكتو وموبتي وذلك في أعين القوات الدولية بحجة مكافحة الإرهاب.
تدين التنسيقية أيضا التطرف بجميع أشكاله وتدعو إلى الوقف الفوري لأعمال العنف وسوء المعاملة، فضلا عن فتح تحقيق لتحديد المسؤولية وتقديم الجناة إلى العدالة.
تحث التنسيقية المنظمات الإنسانية على اتخاذ إجراءات عاجلة لمساعدة المستضعفين في أزواد.

فيما يتعلق بالانتخابات

وتدعو التنسيقية حكومة مالي إلى الامتثال بالالتزامات التي تم الاتفاق عليها من قبل الأطراف في الاتفاق وترجمة ذلك إلى إجراءات ملموسة للمساعدة في تأمين الانتخابات.
تحيط التتسيقية علما بأهالي أزواد في الداخل والخارج بأنها لم تقدم أي التزام سياسي لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية.
وفي جميع الأحوال اذا كانت التنسيقية تعطي كلمة لمرشح ما وبجب ان يكون هذا المرشح ملتزم التزاما كليا بتطبيق الاتفاقية تطبيقا شاملا.
وأخيرا ، يرحب الاجتماع بالجهود الدؤوبة للوساطة الدولية من أجل التنفيذ الكامل للاتفاق ويحثها على مضاعفة التزامها بتحقيق سلام عادل ودائم لصالح جميع الشعوب.

كيدال
في 09 يوليو 2018

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close