الطوارق قوم لا ينزعون اللثام.. يهتدون بالنجوم ويتداوون بالأعشاب..

الطوارق، أو أمازيغ الصحراء، يلقبون أيضا بالرجال الزرق، وهم شعب من الرحّل والمستقرين من الأمازيغ، ظلوا إلى عهد قريب خبراء الصحراء الكبرى العارفين بمسالكها المؤمنين لحركة القوافل بها. وقد أعانهم على ذلك صبرهم وشجاعتهم ومعرفتهم بأماكن الماء وإتقانهم الاهتداء بالنجوم.. . يعيش الطوارق في الصحراء الكبرى الممتدة بين الجزائر، مالي، النيجر، ليبيا وبوركينا فاسو، ويتحدثون اللغة الأمازيغية بلهجاتها التماجقية، التماشقية والتماهقية. .

لا تحجب المرأة عند الطوارق وجهها، لكن الرجل يلثم وجهه دائما بقطعة قماش تسمى ب”تاكلموست”، فمن العيب في تقاليد المجتمع الطارقي إظهار الرجل فمه للآخرين. كما أن اللثام يلازم الرجل الأزرق في الحل والترحال. .
يعيش الطوارق في خيام لكثرة ترحالهم بالإبل، ومنهم من يستقر في بيوت طينية.. . ودرج المؤرخون والرحالة العرب القدامى على تسمية الطوارق بالملثمين، والسبب الأساسي في ذلك هو محافظتهم الشديدة على هذه العادة منذ فجر التاريخ، حيث يغطي الرجل رأسه بعمامة من القماش الأسود في الغالب، يلفها حول رأسه بإحكام عدة لفات حتى لا يظهر من وجهه سوى أهداب عينيه، وعلى الرجل أكثر من ذلك فعليه أن ينام بهذه العمامة وألا يتركها في أي وقت من ليل أو نهار، و عليه أن يدخل يده من تحت اللثام إذا كان يأكل، وأن ينزوي في مكان مستور إذا اضطر لنزع عمامته للوضوء مثلا..
#أنس_القاسم

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close