المنح الخليجية للمغرب لعام 2018 دون التوقعات

من المنتظر أن تأتي هبات دول مجلس التعاون للمغرب في العام الحالي دون توقعات حكومة سعد الدين العثماني، حيث انخفضت وتيرة التحويلات في الأشهر الأولى من هذه السنة.

وكانت حكومة المغرب قد توقعت الحصول على آخر دفعة من هبات دول الخليج في العام الحالي، حيث قدرتها بحوالي 750 مليون دولار، بحسب ما جاء في الموازنة. غير أن المركزي المغربي أكد، اليوم الثلاثاء، بعد اجتماع مجلسه، أن المغرب سيحصل هذا العام على حوالي 480 مليون دولار من دول مجلس التعاون.

وبسبب تباطؤ وتيرة صرف تلك التحويلات، لن يتوقف ضخها في العام الحالي، حيث يرتقب أن تصل إلى 220 مليون دولار العام المقبل. وسيُدرج ذلك المبلغ في مشروع موازنة العام المقبل، حيث سيساهم في خفض عجز الموازنة ودعم احتياطيات المملكة من العملة الصعبة.

وأشارت الخزانة العامة للمملكة، في آخر بيانات لها، إلى أن تحويلات دول مجلس التعاون الخليجي لم تتعد 70 مليون دولار حتى أغسطس/آب الماضي.

وكان المغرب قد حصل في الفترة ذاتها من العام الماضي على 260 مليون دولار قبل أن ترتفع القيمة في نهاية العام إلى أكثر من 950 مليون دولار.

وكان محافظ البنك المركزي قد صرح سابقا بأنه بعد عام 2018 “لن تكون هناك هبات من دول مجلس التعاون الخليجي، إلا أذا حدثت مفاجأة سارة، وجرى تجديد الاتفاق”.

وأبرم المغرب اتفاقا من أجل الحصول على هبات بقيمة 5 مليارات دولار من 4 دول من مجلس التعاون الخليجي، ممثلة بقطر والسعودية والكويت والإمارات.

واتفق عند التوقيع على ذلك الاتفاق على رصد مبلغ الهبات بين 2012 و2016، لتمويل مشاريع تنموية بالمغرب، حيث التزم كل بلد من البلدان الأربعة بتوفير 1.25 مليار دولار.

ولم تشرع بلدان الخليج في تحويل تلك الأموال في 2013، غير أن تباطؤ وتيرة صرف تلك الهبات في بعض السنوات، جعل مدة استحقاقها تمتد لغاية العام المقبل، حسب ما تجلى من تصريحات محافظ البنك المركزي اليوم.

ومثلت هبات دول الخليج، في العام ما قبل الماضي، 68% من مجمل الهبات التي تلقتها المملكة، حسب تقرير لمكتب الصرف، التابع لوزارة الاقتصاد والمالية.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button