غوتيريس: يدعو مجلس الأمن لتمديد مهام “مينورسو”

فيما دعا المبعوث الأممي هورست كوهلر، كلا من المغرب وبوليساريو إلى العودة للمفاوضات شهر دجنبر المقبل

 اشترط أنطونيو غوتيريس، أمين عام الأمم المتحدة عبر تقرير وجهه إلى مجلس الأمن تمديد مهام قوات حفظ السلام الـ”مينورسو” عاما إضافيا لدعم العودة إلى طاولة الحوار.

وأكد غوتيريس في تقريره المرفوع إلى البلدان الـ15 المشكلة لمجلس الأمن، أن المغرب قبل دعوة مبعوثه الشخصي إلى الصحراء المغربية في 2 أكتوبر الجاري بينما أبدت بوليساريو موافقتها في اليوم الموالي فيما لم تبد بعد الجزائر وموريتانيا استجابتهما لهذه الدعوة، محيلا على أنه يثق في موافقتهما قريبا.

ووفق غوتيريس فإن دعوته لتمديد مهام “مينورسو” حتى 29 أكتوبر 2019، تأتي رغبة في تمكين مبعوثه هورست كوهلر، من مدة زمنية كافية بخلق ظروف ملائمة لتحقيق نتائج جيدة من خلال بث الروح من جديد في مسلسل المفاوضات المتوقف منذ 2012.

وكان هورست كوهلر، الذي سبق وشغل منصب رئيس ألمانيا، قد دعا كل من المغرب وبوليساريو والجزائر وموريتانيا إلى العودة لطاولة الحوار بشأن قضية الصحراء المغربية يومي 5 و6 دجنبر المقبل في العاصمة السويسرية جنيف، ما جعل غوتيريس يقول إني “أحث جميع الأطراف والجيران للجلوس على طاولة المفاوضات، بكل النوايا الحسنة وبلا شروط مسبقة”.

ويرتقب أن يعقد مجلس الأمن خلال شهر أكتوبر الجاري، ثلاث اجتماعات مخصصة للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، حيث سيجري التصويت على طلب غوتيريس بتمديد مهام “منيورسو” من عدمه في الاجتماع الأخير الذي سينعقد في 29 أكتوبر 2018.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.