@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

تأجيل دورة أكتوبر لجماعة سوق الطلبة

 بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني لعقد دورة أكتوبر العادية لجماعة سوق الطلبة التابعة ترابياً لعمالة العرائش التي كان مقرراً لها يوم الخميس 4 اكتوبر الجاري، تم تأجيل هذا الاجتماع الذي كان مخصصاً لدراسة مجموعة من النقاط من بينها طلب تقديم استقالة من طرف رئيس المجلس الجماعي. لكن الغريب أن الأعضاء الذين تقدموا بهذا الملتمس هم أنفسهم من تغيبوا عن حضور الجمع الدستوري، وخلف ذلك استغراباً من طرف المتتبعين والمراقبين وساكنة الجماعة خصوصاً، لم يفسر سوى أنه كان طلباً سياسياً ليس إلا، وهو وإن كان قانونياً ومطلباً يأتي في فصول القانون المنظم للجماعات المحلية، فإنه كان لأجل لي ذراع رآسة الجماعة الذي وإن لم يحقق بعد كل آمال الساكنة، إلا أن فترة هذا الرئيس تتميز عن الرآسات كلها وتبق استثناءً مقارنة مع السنوات السابقة. وتعد هذه المحاولة من طرف الأعضاء الموقعين على الملتمس أصحاب الطلب المدرج في جدول الأعمال وسيلة لفرملة السرعة الكبيرة التي تسير بها الأشغال المفتوحة لفائدة بعض دواوير الجماعة، وهذا يعد سلوكاً ينم عن غياب روح المسؤولية وعدم مراعاة لخصوصية الجماعة التي عانت الإهمال والتهميش وبدأت الآن تعرف الاهتمام وبعض التقدم رغم الإمكانيات المتواضعة، وكان للأعضاء “المتعارضة” أن يتحملوا قليلاً نكران ذواتهم ووزر صد الذات عن الأهداف الذاتية والسياسوية، والانطلاق للتعاون من أجل جماعة سوق الطلبة ومواطنيها، وفي ذلك هدف نبيل سيتشارك فيه الجميع وسيبقى مخلداً في سجلهم بمداد من الافتخار، وستمضي الأيام ويبقى العمل المحقق، بدل أسلوب التعارض من أجل المعارضة والأهداف الشخصية الزائلة.

عربوش سليمان من القصر الكبير.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تحقق أيضا
Close
Back to top button
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com