الجزائر: خمسة جنرالات أمام القضاء بتهم تتعلق بالفساد


في تطورات غير مسبوقة في  الجزائر تم  إحالة عدد من كبار الجنرالات الذين كانوا في الخدمة قبل أشهر إلى القضاء دفعة واحدة بتهم الفساد.

 ورغم انه لم يصدر  أي تعليق من جهات رسمية على الموضوع لكن معلوم أن هذه الأخبار المتعلقة بالمؤسسة العسكرية  لا تكون موضوع  بيانات او وسائل الإعلام الحكومية.

القضاء العسكري بالجزائر، شرع الأحد في الاستماع لخمسة جنرالات تمت تنحيتهم قبل أسابيع في إطار حملة تغييرات غير مسبوقة في قيادة الجيش وذلك بتهم تتعلق بالفساد.

ونقلت وسائل إعلام محلية، أن “قاضي التحقيق العسكري بالبليدة (محكمة عسكرية جنوب العاصمة)، شرع في سماع ضباط سامين، بتهم الفساد“.

وأوضحت أن الأمر يتعلق بـ “القائد السابق للدرك الوطني اللواء مناد نوبة، والقائد السابق للناحية الأولى(منطقة عسكرية) اللواء حبيب شنتوف، واللواء سعيد بأي القائد السابق للناحية الثانية، ومدير المالية بوزارة الدفاع اللواء بوجمعة بودواور والقائد السابق للناحية الرابعة اللواء عبد الرزاق الشريف“.

وحسب ذات المصادر فإن التهم الموجهة لهؤلاء الضباط السامين هي “الثراء غير المشروع واستغلال الوظيفة السامية“.

ووفق المصدر ذاته فإن قاضي التحقيق العسكري كان قد “سحب شهر سبتمبر الماضي جوازات سفر هؤلاء الجنرالات، بعدما صدرت في حقهم قرارات منع من السفر“.

 
 وكان الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، أجرى تغييرات غير مسبوقة في قيادة الجيش، شملت قادة نواحي، وقائدي الشرطة والدرك الوطني، ومدير أمن الجيش “أقوى جهاز مخابرات في البلاد.

وفسّرت وزارة الدفاع تلك التغييرات آنذاك ،على أنها “تكريس لمبدأ التداول” في الوظائف العليا للجيش، فيما أثارت وسائل إعلام محلية تساؤلات حول سبب تزامنها مع بداية العد التنازلي لانتخابات الرئاسة المقررة ربيع 2019.

 

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك