المال عصب الساحرة المستديرة

كثرة العقود والاستثمارات حوّلت كرة القدم إلى سوق تجاري للأغنياء، فقد أصبح المال هو عصب الساحرة المستديرة، بعد أن كان محركها الرئيسي هو عشق الجماهير وشغب اللاعبين، ففي تسعينيات القرن الماضي بدأت تتشكل ملامح رأسمالية كرة القدم، وبعد أن كنا نشاهد الكثير من الأندية تنافس على الألقاب، وتقاتل على جميع الجبهات في مختلف الدول، أصبحت الألقاب محصورة بعدد محدود من الأندية الغنية، إلا من بعض الاستثناءات القليلة، والقليلة جدا.

لماذا تنفق أندية كرة القدم مئات الملايين لشراء اللاعبين؟

يمكننا القول بأن “المال الرياضي” ان صح التعبير بات جزء لا يتجزأ من اللعبة الأكثر شعبية في العالم، وبات الهدف الأساسي للأندية والرياضيين في كافة أرجاء المعمورة، بل انه بات الوسيلة الأكثر ربحاً لوكلاء اللاعبين والسماسرة الذين بلغت عمولاتهم الملايين في العديد من الصفقات، وهذا من شأنه ان يفسر الرغبة الكبيرة للعديد من اللاعبين بالانتقال من أنديتهم الى اندية قد تكون أضعف واقل شهرة في سبيل تحقيق رغباته المالية.

نشاهده في السنوات الاخيرة من ارتفاع “مبالغ فيه” لأسعار اللاعبين والصفقات الفلكية التي يتم عقدها هنا وهناك ما هو إلا تأكيد لما نرمي اليه في ظل دخول المال بقوة في عالم كرة القدم، حتى باتت اللعبة الأكثر إمتاعا ومتابعة في كافة أرجاء المعمورة تسير في طريق مجهول لا ندري الى اين يمكن ان يصل بعد عدة سنوات.

 الاستثمار الرياضي

رؤوس الأموال التي بدأت في السنوات الاخيرة غزو ملاعب كرة القدم الاوروبية تحديداً ساهمت الى حد كبير في توجيه الدفة وتغيير المفاهيم، هذه الأموال التي وجد اصحابها بأن كرة القدم هي الوسيلة الاكثر سهولة في سبيل الشهرة وتلبية حاجاتهم بأن يكونوا ضمن الصف الأول في عالم كرة القدم فبتنا نشاهد رؤوس الأموال الخليجية والشرق اسيوية والامريكية تتواجد بكثافة في الملاعب الانجليزية والاسبانية والايطالية وحتى الفرنسية، وقد تكون الأندية الألمانية هي الاقل تأثراً بهذه الظاهرة نظراً لاعتمادها المباشر والوثيق على رؤوس أموال ألمانية وشركاتها العملاقة.

لم يتوقف الامر عند هذا الحد، بل شهدنا في الآونة الاخيرة دخول السوق الاكبر عالمياً في عالم كرة القدم، ولكن بطريقة قد تكون مختلفة بعض الشيء، فدخلت الصين هذا العالم برغبة كبيرة في تطوير اللعبة وتنميتها من خلال استقطاب نجوم اللعبة وكبار مدربي العالم الى الدوري الصيني. هذا بالتأكيد ساهم بشكل اضافي في تضخيم اسعار اللاعبين بشكل كبير، بل ان العديد من الاندية الصينية باتت تواجه كبار الاندية الاوروبية وتنجح في عقد صفقات للاعبين كبار بمبالغ ورواتب خيالية!.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.