ماهو موقع الأمازيغية في النموذج التنموي الجديد ؟

بيان ازطا

التأم المكتب التنفيذي للشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة يوم الأحد 14 أكتوبر 2018، بمدينة سيدي سليمان، وبعد مناقشة النقط والقضايا المدرجة بجدول أعماله، تم الوقوف على مستجدات الوضع السياسي على المستويين الوطني والدولي، حيث سجل المكتب التنفيذي: – تمادي البرلمان والحكومة وتماطلهما في إقرار القانونين التنظيمين (26-14 و16-04)، واحتداد التراجعات الكبيرة وغير المسبوقة التي يعرفها تدبير ملف الأمازيغية تشريعا، وتعليما، وإعلاما،…الخ، والتي تتحمل الأغلبية الحكومية مسؤولية. وتقاعس الحكومة في إعداد سياسات عمومية منصفة ترسخ العدالة اللغوية والثقافية والمجالية. في ظل تنصل صارخ للدولة ومؤسساتها من التزاماتها الحقوقية والدستورية.
– استمرار نهج سياسات عمومية وترابية مجحفة اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا، من أبرز سيماتها نزع الأراضي من القبائل الأمازيغية، واستنزاف الثراوت الطبيعية، وتقاعس السلطات المحلية من توفير الأمن والحماية للساكنة المحلية وممتلكاتهم من الاعتداءات المتكررة لبعض الرحل.
– غياب التعاطي الجدي مع مطالب الحركة الأمازيغية من لدن مختلف مكونات المشهد الحزبي، وتواطئها الجماعي في سيرورة تعطيل ورش تفعيل الطابع الرسمي، وصمتها حيال ما يحاك ضد الأمازيغية؛ كاستمرار الدولة في تنزيل سياسات عمومية تمس حاضر ومستقبل اللغة والثقافة الأمازيغية، وعلى رأسها رؤية 2030 لإصلاح التعليم والقانون الإطار الخاص بتنزيلها، ودفاتر تحملات الإعلام العمومي…الخ. وأمام هذا الوضع الكارثي، وفي ظل استمرار الضبابية التي تلف مستقبل الأمازيغية، فإن المكتب التنفيذي لأزطا أمازيغ يعلن: – تنديده بموقف الحكومة المتسم بالتسويف والمماطلة والتملص من إصدار قوانين تنظيمية منصفة وعادلة لإقرار الطابع الرسمي للغة الأمازيغية، في خرق سافر لالتزامات الدولة في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان وانتهاك لدستور2011،
– استنكاره لاستمرار السياسات العمومية العنصرية التي ساهمت في تهميش اللغة الأمازيغية وحرمانها من لعب أدوارها ووظائفها كلغة رسمية للبلاد. والتي كانت سببا مباشرا في كل التراجعات والانتكاسات التي تعرفها الأمازيغية في شتى المجالات.
مما يطرح علينا التساؤل حول موقع الأمازيغية في النموذج التنموي الجديد ؟
– استنكاره وشجبه للتعسفات التي تطال مدرسي اللغة الأمازيغية من طرف وزارة التربية الوطنية والمتمثلة في إرغامهم على تدريس مواد أخرى غير مادة تخصصهم، وإهمال وتهميش اللغة الأمازيغية في التدريس والمراقبة التربوية ضدا على القانون. أما على مستوى الدولي فقد تابعت الشبكة ترشح المناضل الريف ناصر الزفزافي لنيل جائزة ساخاروف للمدافعين عن حقوق الإنسان وحرية التعبير وتأهله الى الدور الثاني، إذ تهنئ كل أحرار الريف الصامد على هذا الانجاز التاريخي وغير المسبوق، فإنها تدعو كل الإطارات الديمقراطية والأمازيغية بالبلاد الى مساندته للظفر بها، كما نجدد دعوتنا الدولة المغربية الى إطلاق سراح باقي معتقلي حراك الريف.
وفي ظل السياق الحالي تعلن أزطا أمازيغ استمرارها في الترافع والنضال من أجل إقرار قوانين وسياسيات عمومية عادلة ومنصفة للغة الأمازيغية، واستعدادها للعمل المشترك الى جانب كل الفعاليات والمنظمات الديمقراطية والمستقلة للتصدي لكل السياسات والمبادرات التي تروم المس بالأمازيغية ومكتسباتها.
تودرت ءي تمازيغت تامازيغيت ءي تودرت عن المكتب التنفيدي لأزطا أمازيغ سيدي سليمان في: 14 أكتوبر 2018

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك