الاستخبارات التركية كانت على علم بمقتل خاشقجي

كشفت عدة مصادر، في تصريحات لـCNN، أن المسؤولين الأتراك بدأوا الشك في “مقتل” الإعلامي السعودي جمال خاشقجي، بعد بضع ساعات فقط من دخوله إلى القنصلية السعودية بإسطنبول في الساعة 1:14 ظهر 2 أكتوبر الجاري.

وقالت المصادر إن عناصر الاستخبارات التركية سارعوا بالتوجه إلى مطار إسطنبول، حيث كانت طائرة خاصة سعودية تستعد للإقلاع، لمعرفة ما إذا كان خاشقجي قد اُختطف أو إذا ما كان سيتم نقل جثمانه بالطائرة إلى السعودية.

وحاولت CNN الحصول على تعليق من السفارة السعودية في أنقرة لكنها لم تحصل على رد بعد.

وقالت مصادر، لـCNN، إن “وكالة الاستخبارات التركية قررت مراجعة بث صوتي ومرئي مباشر من داخل القنصلية”، وهو بث لم تعترف السلطات التركية علانية بوجوده، إذ رأى محللون أمنيون أن السلطات التركية كانت تتجسس على القنصلية السعودية ولا تستطيع الإعلان عن ذلك.

وأضافت المصادر أنه “بحلول منتصف المساء، أظهر البث دليلا على ما حدث داخل القنصلية في وقت الظهيرة، وهو اعتداء ومواجهة أدت في النهاية إلى مقتل خاشقجي”. وتابعت المصادر بالقول إنه “بمجرد الانتهاء من تحليل الشريط، تم إبلاغ شرطة المطار لتفتيش طائرة سعودية خاصة في مطار أتاتورك بإسطنبول”، وهي واحدة من طائرتين وصلتا في وقت مبكر من يوم 2 أكتوبر تنقلان سعوديين يُزعم أنهم من المتورطين في العملية.

وبحسب تحليل الشرطة التركية للأحداث، وهو الذي حصلت عليه صحيفة “صباح” التركية الموالية للحكومة، واطلعت عليه CNN، فإن أوامر تفتيش الطائرة في المطار صدرت لأنه “كان يوجد احتمال بأن خاشقجي تعرض للاختطاف، وفقا لمعلومة استخباراتية”، وبعدها جرى إبلاغ الشرطة على بوابة المطار بتسليم بيانات ركاب الطائرة وطاقمها. وفي ذلك الوقت، يبدو أن الضباط الأتراك كانوا غير متأكدين إذا ما كان خاشقجي حيا أم ميتا.

وكان 7 ركاب سعوديين ينتظرون في المطار بالفعل، وفقا لتقرير الشرطة، وأحدهم يحمل جواز سفر دبلوماسي. وقال أحد عناصر شرطة المطار للاستخبارات التركية إن حقائبهم جرى فحصها بالأشعة السينية وإذا كان بداخلها أي أجزاء بشرية كانت ستظهر في الفحص.

وبحلول الساعة التاسعة مساء، ارتدى ضباط مخابرات أتراك ملابس عمال بالمطار ودخلوا إلى الطائرة السعودية الخاصة لفحصها من الداخل، لكنهم لم يعثروا على أي شيء مثير للشبهات وبعدها سُمح للركاب بصعود الطائرة، التي أقلعت الساعة 11 ليلا بالتوقيت المحلي لإسطنبول.

وبعدها، قضت الاستخبارات التركية عدة أيام في مراجعة تسجيلات كاميرات المراقبة لرصد تحركات السيارات التي نقلت المسافرين السعوديين الـ7 إلى المطار والمسافرين السعوديين الآخرين الذين على صعدوا على متن الطائرة الثانية التي أقلعت في الساعة الخامسة مساء قبل أن يبدأ المسؤولون الأتراك تحقيقاتهم.

وبعد 5 أيام من اختفاء خاشقجي، قال مسؤول تركي لـCNN إن “التقييم الأولي للمحققين هو أن خاشقجي قُتل داخل القنصلية السعودية”.

وتجري السلطات السعودية تحقيقها الخاص في القضية لكن التصريحات الرسمية بعد يوم من اختفاء خاشقجي كانت للتأكيد على أنه دخل وغادر القنصلية في اليوم نفسه.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك