مؤتمر تونس الأمازيغي

هل يتغير الحال إلى ماهو افضل؟

بقي يوم  على افتتاح المؤتمر الثامن للكونغرس العالمي الامازيغي، عقدين على انشاء المؤسسة الأمازيغية، كانت مجرد فكرة او حلم، مؤسسة تجمع امازيغ العالم، بدأت على هامش مهرجان سينمائي بفرنسا، لتتجسد في اول مؤتمر بجزر كناري، ورغم احباطات البداية، عندما اخفق المغاربة في التوصل لحل لتقاسم نصيبهم في المجلس الفيدرالي، منذ ذلك الحين توالت الاحباطات الى ان وصلنا الى الانقسام الفعلي.

لكن رغم ذلك بقيت المنظمة تسير  عرجاء على رجل واحدة، وما أن تبدأ في التعافي الا وتهب عليها رياح الخلافات الأمازيغية مرة اخرى، لتعود إلى عرجها.

ومع كل مؤتمر تبدأ الآمال تكبر في تغيير يعيد المنظمة الأمازيغية الى طريق الأحلام المنتظرة منها منذ التأسيس، لكن تظل الاحباطات والخيبات هي الثابت.

بعد يوم، يبدأ المؤتمر الثامن بفندق الهناء بالعاصمة التونسية،هو المؤتمر الثاني الذي يعقد في تونس ،بعد مؤتمر جربة، آمال عدة وانتظارات كبيرة يعقدها الامازيغ على هذا الحدث، فهل يتغير الحال الى ماهو افضل؟

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك