مؤتمر cmaبتونس: الرئاسة “زواج متعة لثلاث سنوات”

رئيسان مناصفة بين" رجل وامرة".

اختتم الكونغرس العالمي الامازيغي، مؤتمره الثامن ،بانتخاب رئيسين له، في خطوة لم يسبق لها مثيل، وهو اجراء اعترض عليه عدد من اعضاء المجلس الفيدرالي ،خاصة الممثلين لطوارق وتونس وبعضا من المغاربة، بينما اعتبره البعض نوعا من التوافق.

وتطلب الامر تعديل للقانون الاساسي للكونغرس لينص على ان الرئاسة تكون مناصفة بين” رجل وامرة”.

واعتبر بعض المؤتمرين بأن هذا الحل ،افضل من الإلتجاء لعملية التصويت على مرشح معين، وهو ما لقي استغرابا من لدن  اعضاء المجلس الفيدرالي الممثلين للطوارق والتوانسة واثنين من المغاربة.

وتم اللجؤ لهذا الحل بعد ترشح كلا من خالد زراري وكميرا نايت سيد ومرشح اخر، وطالب زراري بالتوافق بين المرشحين.

وفي هذا الاطار ولتجنب مثل هذه الحالات، اقترح الطوارق التنصيص على ان تكون الرئاسة بالتناوب بين بلدان تمازغا، منعا للاحتكار واعطاء الفرصة لعدد من الكفاءات من بلدان اخرى، لكن المقترح تم رفضه بحجة ان الكونغرس يعتبر تمازعا موحدة ولا يأخذ بعين الاعتبار التقسيمات الحدود!!!!!

وبعد عملية” التوافق” التي ترسم الازدواجية في الرئاسة ، والتي تم التصويت عليها في الجمع العام ،تم انتخاب المجلس الدولي.

اعضاء المكتب الدولي
الرئاسة خالد زراري وكميرا نايت سيد
نائب الرئيس عن المغرب درداك اشرف
عن الجزائر رابحي سعيد
عن ليبيا خالد احمد حفيان
عن ازواد علي الانصاري
عن النيجر خليلو محمد
الكاتب العام لوناس بلقاسم
امينة المال نادية
نائب امين المال موسى اغ اسريد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك