الملك محمد السادس يأسف لواقع التفرقة والانشقاق داخل الفضاء المغاربي

وأكد الملك في الخطاب الذي ألقاه مساء الثلاثاء بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء، أن هذا الواقع لا يتماشى مع الطموح الذي كان يحفز جيل التحرير والاستقلال إلى تحقيق الوحدة المغاربية، والذي جسده آنذاك مؤتمر طنجة سنة 1958، الذي نحتفل بذكراه الستين.

في السياق ذاته ، ذكرالملك أن موقف المملكة المساند للثورة الجزائرية “ساهم في توطيد العلاقات بين العرش المغربي والمقاومة الجزائرية، وأسس للوعي والعمل السياسي المغاربي المشترك”.

وأضاف الملك قائلا : “فقد قاومنا الاستعمار معا، لسنوات طويلة حتى الحصول على الاستقلال، ونعرف بعضنا جيدا. وكثيرة هي الأسر المغربية والجزائرية التي تربطها أواصر الدم والقرابة”، موضحًا أن “مصالح شعوبنا هي في الوحدة والتكامل والاندماج، دون الحاجة لطرف ثالث للتدخل أو الوساطة بيننا”.

وخلص العاهل المغربي بالقول: “غير أنه يجب أن نكون واقعيين، وأن نعترف بأن وضع العلاقات بين البلدين غير طبيعي وغير مقبول”.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button