شعراء مغاربة يشكون {تبخيس} فنهم

الحفاوة الاعتبارية تتراجع أسوة بالشرط المادي

الشرق الاوسط : عبد الكبير الميناوي
كتب الشاعر عبد اللطيف اللعبي، في كتابه «شاعر يمر»، أنه «إذا لم يكن للشعر مردود مادي كبير، فهو يسمح على الأقل بأن يستقبلوك هنا وهناك، مع الحفاوة والاهتمام اللذين يستحقهما… نوع أدبي مهدد بالانقراض».

بعد 8 سنوات على كلام اللعبي، بدا كما لو أن حديث شاعر «الشمس تحتضر» عن استقبال الشاعر بـ«الحفاوة والاهتمام اللذين يستحقهما نوع أدبي مهدد بالانقراض» صار من الذكريات الجميلة. وهو معطى عبّر عنه، قبل أيام، شاعر مغربي آخر، من جيل التسعينات، هو عبد الرحيم الخصار، عبر تدوينة نشرها على حسابه الرسمي بـ «فيسبوك»، تنقل الضجر والضيق من الطريقة التي يعامل بها الشعراء حين تتم دعوتهم لقراءة الشعر في المهرجانات المدعومة، جاء فيها: «يتنقّل الشاعر المغربي في سيارته من مدينة إلى أخرى ليقرأ قصائده على الناس، القصائد التي كتبها بأعصابه وبكبده، ومع كل قصيدة يقتل آلاف الخلايا في جسده. يتخلى عن يوم أو أيام من التزاماته المهنية والعائلية والشخصية، لتقول له (اللجنة المنظمة)، في اختتام لقاء أو مهرجان مدعوم مادياً: (شكراً للشاعر الجميل الذي تجشم عناء السفر وأبى إلا أن يحضر معنا)، ثم لا يوفرون له الشروط المعنوية، المادية والرمزية، التي تليق بضيافة شاعر. على الشاعر الذي يحترم نفسه، أن يمكث في بيته كي لا يهان. بالنسبة إليّ، العمل التطوعي في الثقافة يكون مع الخيريات والمدارس والسجون والمستشفيات والجمعيات غير المدعومة».

ما عبّر عنه الخصار هو تحصيل حاصل لوضع عام، يتعلق بأوضاع الشعر ومكانة الشعراء، وذلك ضمن مناخ ثقافي عنوانه «تراجع المقروئية وتصاعد الجدل حول (جدوى) الشعر في عصر عولمة جعلت من الاستهلاك ثقافة وسلوكاً».

– محسن أخريف: وضعية معطوبة

بالنسبة للشاعر محسن أخريف، فأمر الشاعر ووضعه الاعتباري يتعلق بـ«وضعية عامة معطوبة» تعيشها الثقافة في المجتمع المغربي.

يقارب أخريف المسألة من جانبين؛ «جانب متعلق بالدولة المغربية كمالكة لحق جمع أموال الضرائب، ومالك أيضا لحق توزيعها وفق منظورها»، مشيرا إلى أننا «إذا تأملنا هذا الحال نجد أن الدولة لا تمكّن الجمعيات الثقافية النزيهة والرصينة من أي دعم، إلا فيما ندر وبنوع من التقتير. ولهذا يبقى جانب نظر واحد لمقاربة هذا الموضوع، إذ الجمعيات المفقرة خارج هذا النقاش، وهو كيف تتصرف الجمعيات والمنظمات الممولة بسخاء مع الشاعر؟ نكتشف بأن قلة من الجمعيات، ذات التمويل الوفير، مَن تضع في حسبانها مسألة تعويض الشعراء عن مشاركتهم، وهذا راجع أيضاً، في كثير من الأحيان، للوضعية والمكانة التي تضع فيها الشاعر، إذ تعتبر أن مسألة دعوته وتمكينه من لقاء الجمهور وإسماع قصيدته هو في حدّ ذاته مكافأة».

وفي الحالتين معاً، يضيف أخريف، تعود بنا الدائرة إلى نفس الواقع والمنطلق وهو الوضع الاعتباري للكاتب وللشاعر؛ وهو «وضع على الشاعر أن يدافع عنه وفق تمييزه الخاص، حفاظا على كرامته الإنسانية أولاً. وهو أن يكون على بينة بمختلف تفاصيل الدعوة الموجهة إليه، وهذا حقه، وحينئذ عليه أن يختار المشاركة من عدمها، وفق رؤيته الخاصة. وهنا أنا لا أرى مانعا من تطوع الشاعر، أحياناً، للمساهمة في أمسيات شعرية لجمعيات نزيهة ومناضلة لكن وهو راض وعن قناعة وليس في نفسه شيء من لعلّ. أما مسألة المشاركة تطوعيا في أمسيات منظمة من جهات رسمية ومن دون أي تعويض يغطي مصاريف الرحلة فهذا أمر مرفوض، إذ لا شيء يبرر تبخيس الشاعر حقه».

– إيمان الخطابي: فوضى وارتجالية

تقول الشاعرة إيمان الخطابي إنها صارت تعتذر عن غالبية الدعوات التي تصلها من أجل المشاركة في ملتقيات شعرية، هنا وهناك. وزادت مبررة موقفها: «أفراد وجمعيات ومؤسسات أحياناً، تتكفل بتنظيم هذه اللقاءات دون عناية وتخطيط مدروس للظروف والشروط التي يستدعيها تنظيم لقاء شعري يترك أثرا لدى المتلقي، ويسهم في تقديم صورة إيجابية عن الشعر والشاعر. محاولة بعض الجهات، أيضا – رغم عدم أهليتها – أن تصير سلطة فاعلة تكرس أسماء معينة، أو نمطا معينا من التدبير الثقافي يلائم مزاجها ومصلحتها، هو أيضا سبب كاف لرفض دعوة الحضور».

ورأت الخطابي أن «هناك كثيرا من الارتجالية والترامي على الثقافة عموماً، وعلى الشعر واستغلاله من أجل مكاسب شخصية ومادية»، مشيرة إلى أن «هذه الملتقيات فقدت بريقها وجاذبيتها حتى معناها، بسبب هذه الفوضى والاستسهال».

ستقارن الخطابي بين الأمس واليوم، لتقول: «في فترة ما كان الشاعر يتمنى أن تصله دعوة للمشاركة في لقاء شعري، يربط صلة مباشرة بينه وبين المحبين للشعر. الآن وقد صار مجموعة من «الممونين» و«الطفيليين»، ينظمون هذه الملتقيات ويسيئون من خلالها إلى الشعر والشاعر والمتلقي، فإن الأولى بنا ملازمة أماكننا وحفظ ماء وجوهنا»، قبل أن تختم، مشددة على أن «الشاعر الحقيقي كائن مرهف فعلاً، وميال للعزلة في الغالب. فإذا قبل أن يتخلى عن عزلته ويخرج للضوء، فعلى المنظمين أن يراعوا ذلك، لا أن يطلبوا منه إخلاء المقاعد الأمامية ليجلس والي المدينة والأعيان الذين مولوا الملتقى؛ بينما تكفل الشاعر بمصاريف تنقله وغيرها من جيبه، وتحمل إهانة معاملته كضيف من الدرجة الثانية».

– جمال الموساوي: تبخيس للشعر

يعتقد الشاعر جمال الموساوي أن «هناك ما ينبغي أن يتغير في النظر إلى الشاعر الذي يطالب بتعويض عن مشاركته في لقاء شعري هنا أو هناك»؛ وأنه «في كثير من الحالات يعتبر منظمو هذه اللقاءات أن مجرد توجيه الدعوة إلى الشاعر هو نوع من (الفضل عليه) وقد يتحول إلى منٍّ». وبالتالي فـ«عندما يسكت الشعراء عن المطالبة بمقابل رمزي لمشاركاتهم لا يتعدى في أفضل الحالات تكاليف التنقل، دون الحديث عن الجهد والوقت والأخطار، فهم يفعلون ذلك حتى لا ينعتوا بالجشع مثلا أو بتضخم ذواتهم، أو ببساطة حتى لا يحرموا من دعوات في المستقبل. وأحيانا قد يواجَهوا بأن الشاعر فلان على أصالة تجربته وطولها وتجذرها في المشهد الشعري المغربي وما إلى ذلك من الكلام لا يطلب تعويضاً. وهذا يضع الشعراء في حرج دائم من التفوه، مجرد التفوه، بمطلب كهذا».

وأدهى من ذلك، يضيف الموساوي: «يجد الشعراء أنفسهم في كثير من الأحيان يقرأون شعرهم في أماكن وفضاءات لا تحترم أدنى الشروط التي يتحقق معها الاستماع والاستمتاع بما يُقرأ، الشروط التي تجعل الشعراء يشعرون بينهم وبين أنفسهم أنهم لمسوا أو لامسوا أعماق الجمهور الحاضر. ثم إن مسألة الجمهور إشكالية أخرى، إذ لا يبذل المنظمون، دون تعميم طبعاً، للقاءات والمهرجانات الشعرية إلا جهدا قليلا للدعاية والترويج لأنشطتهم، وفي الغالب يتكفل المشاركون بالقيام بذلك من خلال أصدقائهم في الإعلام الثقافي أو عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي أو عبر قوائمهم البريدية، وهو جهد اعتبره ضائعا في الجانب المتعلق بجذب الجمهور، لأن الأمسية أو المهرجان يقام في مدينة كبيرة أو صغيرة وليس في العالم، وبالتالي فإن عبء استقطاب الجمهور هو بدرجة أولى على عاتق المنظمين. وفي غياب الجمهور، يكون الشاعر قد تحمل العناء هباء».

يشير الموساوي إلى ظاهرة أخرى، تنضاف إلى ما سبق، تتمثل في «نوع من الميز بين الشعراء الذين يشاركون خاصة في المهرجانات التي تكون فيها كثافة عددية. يتجلى ذلك في طريقة إيوائهم، بعضهم، لاعتبارات تتغير حسب المنظمين، يحصل على غرفة منفردة والبعض الآخر يُحشرون مثنى مثنى. ويحدث أن يقيم البعض في فندق أعلى تصنيفا بينما الآخرون في فندق أدنى. هذه الممارسات موجودة لكن مرة أخرى لا ينبغي تعميمها».

يرى الموساوي أن «التعامل مع مسألة التعويض من قبل الجهات المنظمة التي تكون في الغالب مدعومة ماليا لتنظيم أنشطتها هو تعامل في سياق عام فيه تبخيس للشعر خاصة وللثقافة عموماً. بحيث تتحول هذه الأنشطة إلى مجرد نقط في حصيلة تلك الجهات تدلي بها عندما تتقدم بملفاتها للحصول على الدعم، ولا أعتقد أن هناك تقييما لهذه الأنشطة يسمح بتطويرها أو بتصحيح ما يعتريها من هفوات فأحرى تغيير النظرة إلى حق الشاعر في التعويض عن المشاركة وفي الفضاء المحترم اللائق لقراءة الشعر وغير ذلك».

يركز الموساوي حديثه على المغرب، فيقول: «لدينا ما لا يحصى من المهرجانات، تُقام سنوياً، ولكنه تراكم كمي فقط. وكثير منها جاء كرد فعل على مهرجانات أخرى بدعوى ممارسة الإقصاء والتهميش. وأمام كثرة عدد الراغبين في الحضور والمشاركة قد نجد في إعلان ما، إمعانا في التبخيس، أنه على من يود المشاركة إرسال طلبه إلى الجهة المنظمة، وهي حالة لا يمكن بأي حال المطالبة فيها بتعويض أو أي مطلب آخر».

يمثل الموساوي للوضع بتجربته الشخصية، فيقول: «في الماضي، على المستوى الشخصي، وعلى غرار ما كان من طموح للنشر في الملاحق الثقافية العتيدة ومجاورة شعرائنا الذين سبقونا، كانت أمنيتي المشاركة في 3 مهرجانات شعرية هي مهرجان المعتمد بشفشاون، ولقاء جمعية الإمام الأصيلي بأصيلة، ومهرجان الشعلة بسلا، وتحققت مشاركتي في الأول والأخير. كانت المهرجانات نادرة، وكانت المشاركة في اعتقادنا إضافة مهمة لمسيرة الشاعر، وهو أمر لم يعد الآن كذلك بسبب الوفرة إلى حد الابتذال. الوفرة في المهرجانات والشعراء والدعم المالي الذي لا يصل الشاعرَ منه شيء، في الغالب، مقابل تنقله وعنائه ومشاركته».

يرى الموساوي أن «بيئتنا الثقافية لا تزال مع الأسف غير مساعدة على بعض الأشياء التي تبدو عادية وبديهية»، معتبرا أنه «سيكون من الصعب في القريب تغيير هذا الواقع، لكن عليه أن يتغير، خاصة أن هناك – وهنا أعود لما كنت أقول بأنه لا ينبغي التعميم – جهات تحرص على تنظيم لقاءات شعرية بأفكار وأشكال مختلفة وتوفر فوق ذلك للشاعر شروطا جيدة للاستضافة والقراءات بما في ذلك ما يتعلق بتخصيص تعويض عن المشاركة».

لتعديل الوضع نحو الأفضل، يختم الموساوي، بالقول إن هناك حاجة إلى «أن ينظر الشاعر إلى نفسه بشكل مختلف، وإلى أنه ضحية السياق الذي يبخس عمله والعمل الثقافي بشكل عام»، فيما يبقى على المنظمين «إعادة النظر في طريقة اشتغالهم وتقدير جهد ووقت الشاعر».

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك