لويزة حنون :”استمرار الدولة الجزائرية يمر عبر إعادة تأسيس سياسي مؤسساتي وطني بواسطة إصلاح دستوري عميق

زيارة ولي العهد السعودي “نكتة سيئة” و “استفزاز كبير”

دعت الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، الأربعاء، إلى “إعادة تأسيس سياسي ومؤسساتي” يمر عن طريق ما أسمته “إصلاح دستوري عميق” في الجزائر.وقالت حنون في ندوة صحفية نشطتها بمقر حزبها إن “استمرار الدولة الجزائرية يمر عبر إعادة تأسيس سياسي مؤسساتي وطني بواسطة إصلاح دستوري عميق يرمي إلى إرساء أسس الديمقراطية الحقيقية بمضامينها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي”.

واعتبرت أن هذا المسعى من شأنه “ضمان انتخابات حرة تفرز مؤسسات ذات مصداقية قادرة على صياغة سياسات مطابقة لمصالح البلاد والمواطنين”، مشددة على “أهمية استمرارية سياسة السلم والمحافظة على السيادة الوطنية”، واعتبرت أن “عودة النضالات النقابية والاعتصامات الشعبية إلى الواجهة مؤخرا تعكس الرفض الشعبي للسياسات الحالية”. وعند حديثها عن الوضع الذي تعيشه الجزائر في ظل التداعيات الوطنية والإقليمية والدولية، حذرت حنون مما أسمته “إمكانية الانزلاق والزج بالبلاد في الفوضى”.

كما تطرقت إلى اجتماع الحكومة بالولاة والشراكة بين القطاعين العام والخاص، حيث جددت “رفضها المطلق لمسعى استمرار تفكيك الدولة الجزائرية تحت غطاء اللامركزية”

ولم تخف الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون، سخطها من إعلان زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الجزائر، التي وصفتها بـ “نكتة سيئة” و “استفزاز كبير”.

في سياق أكدت حنون خلال الندوة الصحية التي نشّطتها اليوم الأربعاء 28 نوفمبر بمقر الحزب في الحراش، دعم أصوات المواطنين والصحافيين الرافضين لزيارة ولي العهد السعودي الى الجزائر، محذّرة من هذه الخطو التي وصفتها بـ”الانحراف و المغامرة”.

ولم تتردد لويزة حنون في انتقاد النظام السعودي الذي وصفته بـ”الوحشي البربري، الذي لا يختلف عن نظام الدكتاتور الألماني هتلر”. مشيرة إلى أن السعودية هي جلاد الشعب اليمني وحامي الصهاينة في إبادة الشعب الفلسطيني”

وزيادة على جريمة تصفية الصحفي السعودي جمال خاشقجي، عادت حنون الى التذكير بممارسة النظام السعودي الذي وصفته بالظلامي في أوبك اين قامت برفع انتاجها إرضاء للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

و في تعليق لحنون حول تأخر الخارجية الجزائرية، في التعليق على مقتل جمال خاشقجي، قالت حنون: “بعد شهر ونصف من الاغتيال المروع للصحافي خاتشوجي ، تتخذ وزارة الخارجية في بلدنا موقفا وتدين القاتل بشدة ، وتقول إن لديهم ثقة في العدالة السعودية”. بيان وصفته الناطقة باسم حزب العمال بالانحراف الذي يثير الكثير من الأسئلة. مردفة “قد يكون نشر البيان بعد شهر من الحادث بمثابة جس نبض الجزائريين على زيارة بن سلمان الى الجزائر”. وفيما يتعلق بالعلاقات الثنائية، قالت حنون بان المملكة العربية السعودية بعيدة كل البعد عنا، ولا نحتاج إلى الخوف منها.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك