أبي مصعب عبد الودود: أمير جبهة تحرير ماسيناأمادو كوفا حي

نفى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب امس  الثلاثاء ما أعلنته فرنسا من أن القيادي الإرهابي البارز ” أمادو كوفا ” قـُتل في عملية نفذّتها القوات الفرنسية في مالي في 23 من شهر اواخر نوفمبر الماضي.

وقال زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب ” عبد الملك درود كال” الملقّب بـ”أبي مصعب عبد الودود” إنّ إعلان باريس قتل ” كوفا” هو “مناورة مكشوفة، ومحاولة ُ صرف اهتمام الشارع الفرنسي إلى إنجازات الحكومة الفرنسية ولا سيما في الساحل والصحراء.

واعتبر درودكال أنّ الإعلان عن مقتل كوفا أمير جبهة تحرير ماسينا” شكّل بصيص أمل لشعب أنهكته الضرائب المتزايدة، ولجيش غارق في رمال حارقة بدون هدف سوى إثراء نخبة فاسدة”.
ونقلت الوكالة عن درودكال قوله إن العملية الفرنسية أسفرت عن مقتل 16 ارهابي وليس 34 كما أعلنت باريس.

وتطرّق القيادي في القاعدة إلى التظاهرات الاحتجاجية التي تنظّمها “السترات الصفر” في فرنسا، محمّلاً العمليات العسكرية الفرنسية في الخارج المسؤولية عن الضائقة الاقتصادية التي تشهدها فرنسا.
وكانت السلطات الفرنسية والمالية أعلنت أنّ أمادو كوفا، أحد أبرز القياديين الإرهابين في مالي، توفي متأثّراً بجروح أصيب بها خلال عملية نفّذتها القوات الفرنسية في 23 نوفمبر في البلد الأفريقي المضطرب.

وتتهم السلطات المالية كوفا، الداعية المتطرّف الذي برز قبل ثلاث سنوات، بتدبير هجمات دامية عدّة وإذكاء الصراع الطائفي بالبلاد. وقال الجنرال عبد الله سيسيه لوكالة فرانس برس “نؤكد مقتل الجهادي أمادو كوفا في غابة واغادو (في غرب مالي) … قضى متأثرا بجروحه”.

وأوضح مسؤول عسكري آخر فضّل عدم ذكر اسمه “بعد العملية العسكرية أصيب الإرهابي كوفا بجروح خطرة ونقله رفاقه قبل أن يتوفّى”.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.