الدورة السابعةلمهرجان باشيخ بمناسبة السنة الامازيغية

تقليد سنوي متجذر في منطقة "صنهاجة سراير"

“باشيخ”، أو كما يسميه باقي الأمازيغ في مناطق أخرى بشمال إفريقيا “بيلماون”-“بوجلود”-“بوهيدورا”-“هراما”-“سونا”-“أيراد”-“بوفيف”-“باباحاج”… هو تقليد سنوي متجذر في منطقة “صنهاجة سراير” بشمال المغرب، فقد كان يتزامن مع حلول رأس السنة الأمازيغية المعروفة محليا بالسنة الفلاحية أو لحاﯕوز، وكان يستمر لمدة أسبوع كامل؛ قبل أن يندثر في نهاية ستينيات القرن الماضي.
يتكون احتفال “باشيخ” من فقرتين: الأولى موسيقية و الثانية مسرحية، حيث يتم استقدام “لمعلمين” (الموسيقيين التقليديين) الذين يحيون جولات موسيقية في المداشر مستعملين الطبل و الغيطة، فيما يتكلف شباب المنطقة بإحياء الفقرات المسرحية التي تكون غالبا فكاهية ذات طابع انتقادي لوضعية المجتمع.
اسم “باشيخ” يطلق كذلك على الفكاهي و العرض المسرحي، فلا تخلو أعراس بعض المداشر في “صنهاجة سراير” من عروض مسرحية او كما يسميها الصنهاجيون بالامازيغية “باشيخ”.
وبما أن تقليد “باشيخ” و تقاليد أخرى قد اندثرت بمنطقة “صنهاجة سراير”، ارتأت جمعية “أمازيغ صنهاجة الريف” تنظيم مهرجان خاص بالسنة الأمازيغية تحت اسم “باشيخ” من اجل توثيق هذا الموروث الثقافي الصنهاجي الأمازيغي العريق وإعادة إحياءه حفاظا على التنوع الثقافي المغربي.
وسينظم هذا المهرجان هذه السنة بمدينة تطاون، بعدما نظم سنوات 2963 (2013م)، 2964 (2014م)، 2965 (2015)، 2966 (2016) و 2967 (2017) بتاركيست، وسنة 2968 (2018م) بطنجة، وذلك من أجل الانفتاح على جميع المناطق التي كانت تشهد تنظيم هذا الاحتفال العريق في الماضي.

الشركاء العلميون Partenaires scientifiques

الورقة التأطيرية للندوات العلمية لمهرجان “باشيخ” للسنة الأمازيغية (الدورة 7)
ندوة دولية حول: “إشكالية البدائل الاقتصادية ببلاد الكيف”

يشكل كل من “الكيف والتهريب” الدعامات الأساسية للاقتصاد القروي ببلاد الكيف؛ فزراعة الكيف تشكل مصدر العيش الرئيسي للسكان وتستوعب عددا هائلا من العمال الزراعيين خلال مواسم الحرث والحصاد والتصنيع، كما تشكل المنطقة سوق استهلاكية مهمة، يلجأ إليها التجار من مناطق مختلفة لتصريف منتجاتهم وسلعهم المختلفة، مما يجعل من بلاد الكيف منطقة ذات إشعاع اقتصادي واجتماعي.

أما التهريب الذي ينشط ببلاد الكيف فهو نوعان تهريب معيشي يتم عن طريق جلب السلع من المدينتين المحتلتين سبة ومليلية بطرق غير قانونية وترويجها بمناطق زراعة الكيف، وتهريب احترافي يمارسه كبار تجار المخدرات (مغاربة وأجانب)، الذين يقومون بتصدير واستيراد مختلف أنواع المخدرات من وإلى بلاد الكيف.

وتجدر الإشارة إلى أن زراعة الكيف والتهريب يصنفان قانونيا في دائرة الاقتصاد اللاشرعي، لذلك نهجت الدولة عدة مقاربات وطبقت مجموعة من البرامج لاستبدال زراعة الكيف والحد من التهريب؛ كما قدم مجموعة من الفاعلين (جمعيات، أحزاب سياسية، باحثون أكاديميون..) بدورهم مقترحاتهم للمساهمة في حل هذا الأشكال.

الإشكالية الرئيسية:
1-ما هو واقع زراعة الكيف والتهريب ببلاد الكيف؟
2-ما هي علاقة التهريب بزراعة الكيف؟
3-ما مدى نجاعة البدائل التي قدمتها الدولة ومختلف الفاعلين للتعامل مع زراعة الكيف والحد من التهريب؟

ندوة دولية حول: “راهنية القضية الأمازيغية بشمال افريقيا”

تعتبر المسألة الأمازيغية بشمال إفريقيا إحدى أهم القضايا التي قضت مضجع الدول الوطنية الحديثة خلال منتصف القرن العشرين، خصوصا التي تبنت الطرح القومي العربي؛ حيث بات الحديث عن الأمازيغية -بالنسبة للنخبة الحاكمة- مرادفا لترويج أفكار الانفصال وخدمة أجندات أجنبية تهدف لزعزعة استقرار المنطقة، ومحاولة للرجوع إلى زمن الظهير البربري بالمغرب (1930) والأزمة البربرية بالجزائر (1949).

وبالرغم من ذلك، بدأت بعض النخب الأمازيغية، مباشرة بعد الاستقلال، تطالب بترقية الأمازيغية في بعدها الثقافي واللغوي، غير أن هذه المطالب ظلت محتشمة وغير منظمة ولم تأخذ زخمها إلا مع الأحداث التي شهدتها منطقة القبايل بالجزائر في 20 أبريل 1980 أو ما بات يعرف بالربيع الأمازيغي.

ومع غياب أي تجاوب للأنظمة الحاكمة مع المطالب الثقافية واللغوية للسكان الأصليين لشمال افريقيا، وتزايد الوعي الشعبي بالانتماء الأمازيغي، انتقلت الحركة الأمازيغية إلى المطالبة بما هو سياسي واقتصادي واجتماعي، وتعزز حضورها في الساحة خصوصا بعد 2011 سنة حدوث ما بات يعرف بالربيع الديمقراطي.

حاليا، تعتبر الأمازيغية لغة رسمية بكل من المغرب والجزائر بالرغم من تسجيل غياب إرادة سياسية حقيقية لتفعيل دسترتها على أرض الواقع بالشكل المطلوب، كما تعتبر (الامازيغية) لغة وطنية بكل من مالي والنيجر؛ فيما لا يزال أمازيغ ليبيا يطالبون بدستور تعددي يعترف بهم بعد الإقصاء الذي طالهم إبان فترة حكم الديكتاتور معمر القذافي، حيث نجحوا في فرض الأمازيغية كلغة جهوية في مناطق تواجدهم. في المقابل، ما زالت الأمازيغية بتونس مهمشة وغير معترف بها دستوريا بالرغم من الحركية الايجابية التي دشنتها بعض الجمعيات الأمازيغية هناك بعد سقوط نظام بنعلي، فيما لا زالت مغيبة عن النقاش العمومي بموريتانيا بالرغم من عراقة بعدها التاريخي والحضاري فيها هذا البلد الذي كان يشكل جزءا من صحراء صنهاجة.

الإشكالية الرئيسية:
1- ما هي محددات الهوية الأمازيغية؟
2- ما هو واقع الأمازيغية في بلدان شمال افريقيا؟
3- ما هي آفاق الأمازيغية في ظل المتغيرات الجيوسياسية؟

Argumentaire des colloques du Festival Bachikh de l’année amazighe (7ème édition)

Conférence internationale sur :
« La problématique des alternatives économiques dans le bled du kif »

Le contexte général :
Le cannabis et la contrebande constituent le soutien fondamental de l’économie rurale au bled du kif. En effet, la culture du cannabis reste le principal moyen de subsistance de la population et attire un grand nombre de travailleurs agricoles et ce pendant les saisons de labour, de récolte et d’industrialisation. En plus, La zone constitue un marché de consommation important auquel recourent les commerçants de différentes régions pour l’écoulement et la commercialisation de leurs produits et marchandises, rendant ainsi le bled du kif une région à rayonnement économique et social.
Par ailleurs, la contrebande, active dans le bled du kif, prend deux formes, la première est vivrière et consiste à ramener les marchandises des deux villes occupées Ceuta et Melilla de manière illégale et à les promouvoir dans le bled du kif tandis que la seconde est professionnelle pratiquée par les grands trafiquants de drogue (marocains et étrangers), qui exportent et importent divers types de drogues du et au bled du kif.
Il est à signaler que la culture du cannabis et la contrebande sont classées réglementaires dans le cercle de l’économie illégale, raison pour laquelle l’Etat a adopté plusieurs approches et a mis en œuvre un certain nombre de programmes alternatifs visant à remplacer la culture du cannabis et à mettre fin à la contrebande. De même, un certain nombre d’acteurs (associations, partis politiques et chercheurs universitaires) ont également présenté leurs propositions afin de contribuer à la résolution de cette problématique.

La problématique centrale :

1. Quelle est la réalité de la culture du cannabis et de la contrebande dans le pays du kif ?
2. Quelle est la relation entre la contrebande et la culture du cannabis ?
3. Quel est le degré d’efficacité des alternatives proposées par l’Etat et les différents acteurs pour aborder la culture du cannabis et mettre fin à la contrebande ?

Conférence internationale sur
« La situation actuelle de la gestion de la question amazighe en Afrique du Nord »

Contexte général :
La question de l’Amazighe en Afrique du Nord est l’une des préoccupations majeures des Etats nationaux modernes durant la moitié du XXème siècle surtout ceux qui ont opté pour le nationalisme arabe dans la mesure où le discours sur l’Amazighe est devenu pour l’élite gouvernante synonyme de la promotion des idées de séparation servant des agendas étrangers visant la déstabilisation de la région et une tentative de retour à la période du Dahir berbère au Maroc (Dahir 1930) et de la crise berbère en Algérie (1949).
Malgré cela, quelques élites amazighes ont commencé, juste après l’indépendance, à revendiquer la promotion de la langue amazighe dans sa dimension culturelle et linguistique, mais ces revendications sont restées modestes et non organisées et n’ont pris de l’ampleur qu’avec les événements survenus dans la région de la Kabylie en Algérie le 20 avril 1980 connu sous le nom du Printemps Amazigh.
En plus de l’absence de toute réaction des régimes au pouvoir face aux revendications culturelles et linguistiques des peuples autochtones d l’Afrique du Nord et du renforcement de la conscience populaire à l’appartenance amazighe, le mouvement amazigh s’est tourné vers des revendications politiques, économiques et sociales et a renforcé sa présence sur la scène, en particulier après les événements survenus en 2011 devenu connu sous le nom du printemps démocratique.
Actuellement, l’amazighe est devenue une langue officielle aussi bien au Maroc qu’en Algérie, bien qu’il n’existe pas de volonté politique réelle d’activer sa constitutionnalisation convenablement. En plus, l’amazigh est une langue nationale au Mali et au Niger tandis que les amazighs de la Libye continuent à exiger une constitution pluraliste les reconnaissant après l’exclusion dont ils étaient victimes sous le règne du dictateur Mouammar Kadhafi ; alors qu’ils ont réussi à imposer l’amazigh en tant que langue régionale dans leurs zones d’existence.
Quant à la Tunisie, l’amazigh est toujours marginalisé et non reconnu par la constitution, malgré le dynamisme positif inauguré par certaines associations amazighes après la chute du régime Benali, alors qu’il est toujours absent du débat public en Mauritanie malgré l’encrage de sa dimension historique et culturelle dans ce pays considéré comme une partie du Sahara de la grande tribu amazighe « Senhaja ».

La problématique principale :

1. Quels sont les déterminants de l’identité amazighe ?
2. Quelle est la réalité de l’amazigh dans les pays de l’Afrique du Nord ?
3. Quelles sont les perspectives de l’Amazigh eu égard aux changements géopolitiques ?

البرنامج

الجمعة 11 يناير 2019
16H00-17H00
افتتاح أروقة معرض المهرجان (دار الثقافة)

– عرض “باشيخ”
– معرض المنتوجات التقليدية والتراثية
– معرض للكتب الأمازيغية بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

17H00-17H30
افتتاح معرض الفن التشكيلي الجماعي (دار الثقافة)

– الفنانة التشكيلية: هدى الخمليشي
– الفنان التشكيلي: محمد الصنهاجي
– الفنان التشكيلي: عبد الصمد أبونصر

17H30-18H30
الافتتاح الرسمي للمهرجان (دار الثقافة)

– كلمة الجمعية المنظمة: “أمازيغ صنهاجة الريف”
– كلمة معالي وزير الثقافة والاتصال
– كلمة والي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة
– كلمة رئيس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة
– كلمة السيد عامل إقليم تطوان
– كلمة رئيس المجلس الجماعي لتطوان

السهرة الافتتاحية (دار الثقافة)

– فرق فلكلورية من صنهاجة سراير:
• فرقة تدغين للغيطة الجبلية
• فرقة الحجامي عبد الخالق للغيطة
– مجموعة التراث لفن الحضرة الشفشاونية برئاسة حنان مضيان
– الفنان سعيد الكتامي
– الفنان كريم المرسي
– الفنانة سعيدة فكري

السبت 12 يناير 2019
ندوة دولية تحت عنوان: “إشكالية البدائل الاقتصادية ببلاد الكيف”
الجلسة الصباحية: البدائل الاقتصادية المطروحة ببلاد الكيف
10H00-12H30
Hôtel Chams
 رئيس الجلسة:
– د. محمد العبدلاوي: أستاذ باحث/ جامعة عبد الملك السعدي- تطوان
 المتدخلون:
10H00-10H20: Dr. Paolo de Mas: African Studies Center/ Leiden University (Pays-Bas)
Le Rif : cinq décennies mouvementées entre le secours et l’entrave

10H20-10H40: Dr. M’hamed BOUDOUAH: Université Ibn Toufail- Kénitra
Femme rurale et la question des alternatives économiques dans le Rif Central

10H40-11H00: Dr. El Hassan TAACHA: Université Abdelmalek Essaadi- Tanger
La stratégie de gouvernance territoriale : le rôle des acteurs locaux dans le développement économique local (cas de la région de Tanger Tétouan Al-Hoceima)

11H00-11H20: ذ. عبد العزيز الرغيوي: مدير مركز التكوين والتأهيل المهني التابع لمؤسسة محمد الخامس للتضامن بمراكش/ مندوب جهوي بوزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني سابقا
تثمين الموروث الحرفي في التنمية وتشغيل المرأة والشباب بمنطقة صنهاجة سراير

11H20-11H40: ذة. سعاد بلقايدي: مندوبة إقليمية للصناعة التقليدية بالحسيمة
الحرف التقليدية المندثرة والمهددة بالاندثار بالريف، وسبل إحياءها وتثمينها

11H40-12H30: مناقشة

الجلسة المسائية: التهريب ببلاد الكيف وعلاقته بالبديل الاقتصادي
16H00-19H00

 رئيس الجلسة:
– د. عمرو إديل: أستاذ باحث/ جامعة مولاي إسماعيل- مكناس
 المتدخلون:
16H00-16H20: دة. نجاة العمراني: باحثة جامعية في القانون
الإطار العام القانوني للتهريب: أنواعه، وآليات الحد منه

16H20-16H40: د. عبد السلام بوهلال: أستاذ باحث/ جامعة مولاي إسماعيل- مكناس
إشكالية البدائل المقترحة لزراعة الكيف

16H40-17H00: دة. الزهرة الخمليشي: أستاذة باحثة/ جامعة عبد الملك السعدي- تطوان
تهميش منطقة “صنهاجة سراير” ودوره في تطور أنشطة التهريب المعيشي

17H00-17H20: Dr. Khalid MOUNA: Université Moulay Ismail- Meknès
Devenir Beznass : le processus migratoire des jeunes du bled du kif

17H20-17H40: Pien METAAL: Project Coordinator in Transnational Institute (TNI)/ (Pays Bas)
Tendencias mundiales el la regulacion del mercado de cannabis

17H40-18H30: مناقشة

18H30-19H00: استراحة شاي

الأحد 13 يناير 2019
ندوة دولية تحت عنوان: “راهنية القضية الأمازيغية بشمال افريقيا”
الجلسة الصباحية: سؤال الهوية عند القبائل غير الناطقة بالأمازيغية
10H00-13H00
Hôtel Chams

 رئيس الجلسة:
– دة. زبيدة أشهبون: أستاذة باحثة/ جامعة ابن طفيل- القنيطرة
 المتدخلون:
10H00-10H20: د. محمد إنفي: أستاذ باحث/ جامعة مولاي اسماعيل- مكناس
في مسألة الهوية ومحدداتها

10H20-10H40: د. موسى أغربي: أستاذ باحث/ جامعة محمد الأول- وجدة
ماهية العناصر الأساسية لتحديد الهوية الأمازيغية

10H40-11H00: Dr. Jacques/ Jawhar VIGNET-ZUNZ: Université d’Aix-en-Provence (France)
Le Rif et la théorie des couloirs : l’arabe jebli et le chelha ghomari

11H00-11H20: Dr. Mohamed MEZZINE: Université Mohamed Ben Abdellah- Fès
Le peuplement du Maroc du Nord : le dessous des cartes

11H20-11H40: Dr. Fouad BRIGUI: Université Mohamed Ben Abdellah- Fès
Présentation de quelques faits soulignant la complexité des rapports entre l’arabe et l’amazighe

11H40-12H00: Dr. Rida CHALFI: Université Moulay Ismail- Errachidia
Le substrat amazigh dans le parler jebli des Ouled Azem

12H00-13H00: مناقشة

الجلسة المسائية: واقع القضية الأمازيغية بشمال افريقيا
16H00-19H00

 رئيس الجلسة:
– د. أحمد الشعرة: أستاذ باحث/ جامعة عبد الملك السعدي- تطوان
 المتدخلون:
16H00-16H20: Dr. Belkacem LOUNES : SG du CMA, Professeur d’Economie à l’Université de Grenoble (France), membre expert auprès de la Commission Africaine des droits de l’homme et des Peuples de l’UA.
Réalités et perspectives de l’amazighité au nord de l’Afrique

16H20-16H40: د. عبد اللطيف بكور: أستاذ باحث/ جامعة القاضي عياض- آسفي
تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية بين الكتلة الدستورية والمذكرات الترافعية

16H40-17H00: ذ. مومن علي الصافي: ناشط أمازيغي/ محام بهيئة الدار البيضاء
في الطبيعة الحقيقية للقضية الأمازيغية

17H00-17H20: ذ. محمد كريم العبيدي: رئيس “حزب تيناست”/ تونس
الأمازيغية في تونس: من الحق في الأرض إلى الاستمرارية في الوجود

17H20-17H40: ذ. علي الأنصاري: ناشط أمازيغي وصحفي/ أزواد (كل تماشق)
كل تماشق (أمازيغ الساحل): إشكاليات التنمية ورهانات الحفاظ على الهوية

17H40-18H00: ذ. بابا ولد حرمة: صحفي وباحث/ موريتانيا
الأمازيغية في موريتانيا: بين طغيان الطوبونميا وانحسار الاستخدام

18H00-19H00: مناقشة

19H00-20H00: حفلة الحاﯕوز (رأس السنة الأمازيغية)

إدارة المهرجان

مدير المهرجان: شريف أدرداك
الإدارة الفنية: إلياس أعراب
الإدارة التقنية: عبد الرحيم إﯕـلا
إدارة الندوات العلمية: عبد السلام بوهلال – شريف أدرداك
إدارة المعارض:
• منسق معرض الفن التشكيلي: عبد القادر باجدي
• منسق معرض المنتوجات التراثية: فاطمة الزهراء إعيش
• منسق معرض الإصدارات: بلال أعراب
إدارة حفلة الحاﯕوز: فدوى اليعقوبي– شادية الابراهيمي – أسماء أقاش
التصوير: جواد الهاني – حنان الأيوبي
إعداد التقارير: منير أﯕزناي – ياسين الورغي – محمد بنيحيا
الترجمة: وفاء إعيش
تقديم حفل الافتتاح: محمد بن عبد الله أغزوت – شادية الابراهيمي

اللجنة العلمية للمهرجان

 الدكتور مَحمد بودواح: أستاذ التعليم العالي، مدير مختبر الدراسات والأبحاث في التنمية الترابية، كلية الآداب والعلوم الانسانية، جامعة ابن طفيل –القنيطرة.

 الدكتور محمد العبدلاوي: أستاذ التعليم العالي، كلية الآداب والعلوم الانسانية، جامعة عبد الملك السعدي- تطوان.

 الدكتور عبد الجليل لحمادي: أستاذ التعليم العالي، كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية جامعة عبد الملك السعدي-طنجة.

 الدكتور سعيد البوزيدي: أستاذ التعليم العالي، كلية الآداب والعلوم الانسانية، جامعة ابن طفيل – القنيطرة.

 الدكتور عمرو إديل: أستاذ التعليم العالي،كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة مولاي إسماعيل – مكناس.

 الدكتور أحمد الشعرة: أستاذ التعليم العالي، كلية الآداب والعلوم الانسانية جامعة عبد الملك السعدي- تطوان.

 الدكتورة الزهرة الخمليشي: أستاذة مؤهلة، كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية جامعة عبد الملك السعدي- تطوان.

الدكتور الحسن تعشى: أستاذ مؤهل، كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية جامعة عبد الملك السعدي-طنجة.

الدكتور عبد الرفيع المقنيسي: أستاذ مؤهل، الكلية المتعددة الاختصاصات أسفي، جامعة القاضي عياض- مراكش.

الدكتور حفيظ بكور: أستاذ التعليم العالي مساعد، كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، جامعة الحسن الثاني- الدار البيضاء.

الدكتور عبد السلام بوهلال: أستاذ التعليم العالي مساعد، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة مولاي إسماعيل-مكناس.

الأستاذ شريف أدرداك: مدير نشر مجلة تيدغين للأبحاث الأمازيغية والتنمية.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك