منظمة اموهاغ: اللثام الطوارقي اصبح يقارن بالارهاب

يواجه الطوارق أزمة كبيرة حيث أصبحوا يقتلون بحجة مكافحة الإرهاب،هذا ما أشارت اليه منظمة إيموهاغ الدولية من أجل العدالة والشفافية المعنية بشؤون الطوارق، أن عدداً من السكان الأصليين المعروفين بلثامهم، قتلوا إما على يد قوات محلية أو قوات دولية بسبب بلاغات كاذبة وكيدية.
وحسب شهادات داخلية، عزا مراقبون الأمر إلى عدم تمييز القوات الدولية وغيرها، للطوارق ولثامهم عن مجموعات إرهابية تجوب المنطقة، وتلبس لثام الطوارق.
وقال شهود عيان لوسائل إعلام محلية في مالي، إن مجموعات من اللصوص وقطاع الطرق من دول مجاورة أضحوا يلبسون لباس الطوارق أثناء قطعهم للطريق.
وقال تقرير منظمة إيموهاغ، إن 14 شابا من الطوارق قصفوا وأحرقوا بسياراتهم الثلاث قرب مدينة العوينات في ليبيا من قبل قوات الأفريكوم نتيجة معلومات خاطئة في الأسابيع الماضية.
أضاف، أن ما لايقل أيضا عن 8 شبان من الطوارق قتلوا بالرصاص في منطقة الحدود بين مالي والنيجر وليبيا والجزائر بتهمة الإرهاب، فيما تم اكتشاف أنهم يعبرون الحدود بمواد غذائية.
ويعيش الطوارق في مناطق واسعة بين مالي والنيجر وبوركينا فاسو وليبيا والجزائر، وقد هرب مئات الآلاف منهم لدول الجوار خشية عمليات القتل.
 لقراءة التقرير كاملا
اضغط

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك