رابطة الجالية المغربية تحتفل باليوم الرياضي في رحلة إلى شاطئ دخان

نظمت رابطة الجالية المغربية في قطر يوم السبت 9 فبراير 2019 رحلة ترفيهية ورياضية إلى شاطئ مدينة دخان (نحو 90 كيلومترا شمال العاصمة الدوحة).
وتأتي هذه الفعالية ضمن الأنشطة التي تحرص الرابطة من خلالها منذ تأسيسها على التفاعل والمشاركة في كل المناسبات والفعاليات الوطنية لدولة قطر ومن ضمنها اليوم الرياضي الذي يحتفل فيه بالرياضة، كما تأتي استثمارا للأجواء الربيعية التي تتميز بها قطر في هذه الفترة من السنة.
وشهدت هذه الفعالية -التي نظمت في النادي المائي التابع لشركة قطر للبترول- إقبالا كبيرا منذ الإعلان عن فتح التسجيل فيها، وشاركت فيها عشرات الأسر المغربية.
وتضمنت الفعالية فقرات أدى فيها المشاركون تمارين رياضية تحت إشراف مدرب رياضي محترف، وذلك تزامنا مع الأنشطة والفعاليات التي تنظمها دولة قطر على امتداد هذا الأسبوع احتفالا باليوم الرياضي الذي يحل كل ثاني ثلاثاء من شهر فبراير كل سنة.
وحرص المنظمون على تقديم وجبات صحية تتماشى مع مبدأ اليوم الرياضي وأهدافه التي ترمي إلى تحسين جودة الحياة عبر تكريس مفهوم أن الرياضة والأكل الصحي يجب أن يكونا أسلوب حياة.
كما تضمنت الرحلة الترفيهية الرياضية ألعابا ومسابقات للأطفال، كان أبرزها مسابقة في بناء أحسن قصر رملي، ومسابقات ترفيهية أخرى.
واختتمت الفعالية بأمسية فنية تم فيها عرض مسرحية من التراث الشعبي المغربي أداها مجموعة من الأطفال ومن الأطر الناشطين في لجنة الطفولة والشباب التابعة للرابطة.
وتعليقا على أجواء الرحلة، قال حسن عبيد رئيس رابطة الجالية المغربية في قطر إن الرابطة تضع نصب أعينها باستمرار المساهمة الفعالة في تأطير الجالية المغربية والمساهمة في اندماجها الإيجابي في المجتمع القطري.
وأضاف أن الرابطة تعتبر من مسؤولياتها المساهمة في إنجاح التنمية والنهضة في قطر، وأن المجال الرياضي أحد مجالات هذه التنمية.
واعتبر أن المشاركة في إحياء اليوم الرياضي هو أحد أوجه المساهمة الإيجابية في هذه التنمية والنهضة الرياضية.
وأشار إلى أن الرابطة انتهزت هذه الفعالية لتقدم التهنئة للمنتخب القطري لكرة القدم على فوزه المبهر بكأس أمم آسيا 2019.
وقال “نعتبر هذا الفوز ليس فقط فوزا لقطر بل هو فوز لجميع العرب، وفأل حسن من أجل مشاركة عربية جيدة ومبهرة في كأس العالم الذي ستنظمه قطر في 2022”.
ومن جهته قال حسن منار، رئيس اللجنة الرياضية التابعة للرابطة إن هذه الأخيرة تحرص باستمرار على المساهمة الإيجابية في الفعاليات الرياضية التي تشهدها دولة قطر.
وأضاف أن اليوم الرياضي هو أحد أهم هذه الفعاليات، وأن رابطة الجالية المغربية تحرص كل سنة على المساهمة في إحيائه وتحقيق الأهداف التي استحدث من أجلها.
وبدوره قال محمد أفزاز رئيس لجنة الطفولة والشباب إن الرابطة تولي أهمية كبيرة لتربية أبناء الجالية المغربية على القيم الوطنية والحضارية لأمتنا.
وأضاف أن العمل الطفولي وتأطير النشء هو إحدى الأولويات التي تستقطب اهتمام أفراد الجالية المغربية، ومن ثم جندت الرابطة الكثير من الإمكانيات لاستقبال هؤلاء الأطفال وتأطيرهم وتوجيههم وغرس حب الوطن فيهم، وتربيتهم على القيم والأخلاق وعلى أن يكونوا في المستقبل رجالا ونساء نافعين لبلدهم وأمتهم.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك