فضيحة : مخاطب من وزارة الداخلية يجيب على متصل هادي الوزارة معندنا منعطيوكم” عبر برنامج اذاعي

خديجة فتاح

الادارة في خدمة المواطن هو الشعار التي تتغنى به وزارة الداخلية، لكن للاسف فهو بعيد عن ارض الواقع وان كان السيد وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت قد وجه اكثر من مرة مذكرات لمختلف الادارات العمومية ان تقوم بمهامها على احسن وجه، وفقا لتوجهات جلالة الملك وان تخدم مصالح المواطن؛ الا ان ذلك يبقى  حبرا على ورق حينما نسمع اليوم وعبر برنامج اذاعي بثته  احدى الإذاعات  الخاصة عبر الهواء مباشرة، مخاطب يرد اثناء الاتصال بالوزارة من اجل الحصول على المعلومة والتي تعتبر حقا دستوريا بكل برودة “هادي الوزارة معندنا منعطيوكم” ويقفل الخط مباشرة . اليس هذا العبث بعينه؟
خطابات جلالة الملك في اكثر من مناسبة كانت على الادارة العمومية ورداءة خدماتها، فمن ابرز خطبه والتي وجه فيها رسائل  واضحة للمسؤولين اللامسؤولين  ” وأمام هذا الوضع، فمن الحق المواطن أن يتساءل: ما الجدوى من وجود المؤسسات، وإجراء الانتخابات، وتعيين الحكومة والوزراء، والولاة والعمال، والسفراء والقناصلة، إذا كانون هم في واد، والشعب وهمومه في واد آخر؟. فممارسات بعض المسؤولين المنتخبين، تدفع عددا من المواطنين ، وخاصة الشباب، للعزوف عن الانخراط في العمل السياسي، وعن المشاركة في الانتخابات. لأنهم بكل بساطة، لا يثقون في الطبقة السياسية، ولأن بعض الفاعلين أفسدوا السياسة ، وانحرفوا بها عن جوهرها النبيل.

وإذا أصبح ملك المغرب، غير مقتنع بالطريقة التي تمارس بها السياسة، ولا يثق في عدد من السياسيين، فماذا بقي للشعب؟

لكل هؤلاء أقول :” كفى، واتقوا الله في وطنكم… إما أن تقوموا بمهامكم كاملة ، وإما أن تنسحبوا.فالمغرب له نساؤه ورجاله الصادقون.

نعم سيدي اعزك الله فالمنتخبون والمسؤولون في واد وهموم  
الشعب في واد والسؤال المطروح اين هو دور وزارة اصلاح الادارة والوظيفة  العمومية باعتبار الموظفين العاملين بوزارة الداخلية هم تحت رقابة هذه الوزارة؟ 
فالى متى ستستمر معاناة المواطن مع الادارة العمومية ؟ وعلى السيد وزير الداخلية فتح تحقيق في الموضوع ومحاسبة كل من سولت له نفسه الاستهتار بمصلحة المواطن .
أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.